القاهرة -أ ش أ

اختار المهرجان الدولي الثالث للغة العربية في ماليزيا والذي تنظمه أكاديمية الدراسات الإسلامية بجامعة الملايا أحد علماء الازهر رئيسا له وهو الأمين العام للرابطة العالمية لخريجي الأزهر بماليزيا الازهرى الماليزي الدكتور أشرف إشراقي جميل.

وذكرت رابطة خريجى الازهر في بيان لها اليوم ان هذا المهرجان يقام سنويا بجامعة الملايا لتنشيط تعلم اللغة العربية وتسليط الضوء على أهميتها حيث أنها لغة وهوية لكل مسلم, و تعتبر الحكومة والشعب الماليزي اللغة العربية هي همزة الوصل بينهم وبين الحضارة والشعوب والدول الإسلامية.

كما تم اختيار الأزهري الماليزي الدكتور أحمد بن يوسف سكرتيرا عاما للمهرجان وذلك دلالة علي ثقة الشعب الماليزي ومؤسسات ماليزيا التعليمية والحكومية في خريجي الأزهر الشريف هذه المؤسسة العريقة صاحبة ال 1000 عام والتي تخرج منها أجيال من العلماء والمفكرين بكل التخصصات من مشارق الأرض ومغاربها.

ويحضر المهرجان سفراء وملحقيات السفارات العربية والإسلامية بماليزيا وكبار المسؤلين والباحثين والمتخصصين من دول وجامعات عديدة إلى جانب المهتمين باللغة العربية من الشعب الماليزي.

ويشغل الدكتور أشرف إشراقي جميل وظيفة الأستاذ المساعد (بالتربية الإسلامية) ورئيس وحدة العلاقات الخارجية بأكاديمية الدراسات الإسلامية والعربية لجامعة الملايا وهو الأمين العام لفرع الرابطة العالمية لخريجي الأزهر الشريف بماليزيا والتي يرأسها المفكر الأزهري الماليزي داتؤ الدكتور محمد فخر الدين عبد المعطي أستاذ الفكر الإسلامي ورئيس الجامعة الإنسانية بولاية قدح بماليزيا.

يذكر ان ماليزيا تعد من أكثر الدول غير العربية حرصا على تعليم أبنائها بالأزهر الشريف فيوجد بها الآن أكثر من 70 ألف خريج أزهري سفراء للأزهر الشريف في وطنهم و جنوب شرق آسيا ويحملون لأهل وطنهم كل العلم والخلق الكريم ومفاهيم الدين الإسلامي الصحيح وينبذون كل أشكال التطرف والعنف والإرهاب حيث تعلموا ودرسوا في الأزهر الشريف الوسطية والاعتدال والتعايش الآمن بين كل طوائف وديانات الشعوب المختلفة مما يدعم الامن والسلم الوطني والإقليمي والعالمي.