اخبار مصر- شيرين حسين

بدأت اليوم الأثنين أعمال المؤتمر الدولي حول الإدارة العامة – واقع، تحديات وآفاق، والذي تعقده المنظمة العربية للتنمية الإدارية تحت رعاية الرئيس الفلسطيني السيد محمود عباس بالتعاون مع ديوان الموظفين بدولة فلسطين بمدينة رام الله خلال الفترة من(25 – 27) مايو2015.

افتتح المؤتمر دولة رئيس الوزراء االفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله بكلمة قال فيها : “ان إدارة البنية المؤسسية بكفاءة ومهنية واقتدار، تحتل أولوية قصوى في برنامج عمل الحكومة، وذلك لضمان تقديم افضل الخدمات، لابناء شعبنا وتوفير مقومات صمودهم وبقائهم على ارض الوطن، وبما يضمن أيضا إدارة وتمكين السياسات والتدخلات الحكومية وتطويعها، للتناغم مع دور القطاع الخاص والمجتمع المدني.”

ونقل رئيس الوزراء تحيات الرئيس محمود عباس وتقديره الكبير لكل الجهود التي تتكاتف لتطوير واقع الإدارة العامة في فلسطين، وتعزيز كفاءتها وفاعليتها، وإرساء أسس التنمية الوطنية المنشودة، قائلا: “سأطالب باسم السيد الرئيس الدول المانحة في مؤتمر بروكسل بالعمل على الاعتراف بدولة فلسطين كاملة العضوية، بناء على جاهزية مؤسساتنا الوطنية.”

وشدد الحمد الله على ان فلسطين قد قطعت شوطا هاما في تطوير العمل الإداري وتكريس البيئة القانونية والاجرائية، قائلا: “ان ديوان الموظفين العام يعتبر الحاضنة الأساسية للوظيفة العمومية، والجهاز الإداري الذي توكل اليه مهام تطوير الإدارة العامة الفلسطينية، والارتقاء بقطاع الخدمة المدنية، والاستثمار بقدرات وطاقات العاملين فيه، لينخرطوا بإيجابية وفاعلية مستمرة في مسيرة بناء الدولة وتكريس الحكم الصالح الرشيد”.

وقدم الحمد الله نيابة عن الرئيس وباسمه الشكر للمنظمة العربية للتنمية الإدارية على عقدها المؤتمر على ارض فلسطين بالتعاون مع ديوان الموظفين العموميين، وحرصها على المساهمة الفاعلة في دفع عجلة التنمية الإدارية الشاملة، مثمنا حضور الخبراء العرب والدوليين معتبرا أن مشاركتهم تغني تجربة فلسطين في تحسين واقع الإدارة العامة وتذليل الصعوبات والعقبات.