اخبار مصر - سما المنياوى

قام الدكتور محمد عبد اللطيف مساعد وزير الآثار ورئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بزيارة مساء أمس الأحد الى مدينة شالي بواحة سيوة في محافظة مطروح لتفقد  آخر أعمال مشروع ترميم مسجد تطندي.

وصرح عبد اللطيف بأن أعمال الترميم تتم بالشكل المخطط له كما أنها قد أشرفت علي الإنتهاء في الوقت المحدد لها ، وأن هذا المسجد تبلغ مساحته ثلاثمائة متر مربع تقريباً، ويتميز بوجود مصلى سيدات به، ويتكون من ثلاثة أروقة مقسمة بواسطة دعامات، كما أنه يتميز بوجود مأذنة مستديرة الشكل يبلغ إرتفاعها 17 مترا ، ويرجع تاريخ إنشاءه إلي العصر الأيوبي في سنة 600 هجرياٍ؛ حيث قامت سيدة مغربية بالتبرع لبناء المسجد أثناء مرورها بسيوة لطريقها لتأدية فريضة الحج.

كما زار د. عبد اللطيف علي هامش الجولة المسجد العتيق وهو مسجد المدينة الجامع.

وتعد مدينة شالي بمنازلها ومساجدها والسور الذي يحيطها أحد المواقع الأثرية الخاضعه لقانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاتة بالقرار الوزاري رقم 221 لسنة 2008.