موسكو - أ ش أ

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف،أن تكرار الضربة الأمريكية على سوريا من شأنه أن يؤدي إلى ردود فعل سياسية أكثر شدة من طرف أولئك الذين يدافعون عن احترام القانون الدولي.

وصرح ريابكوف – اليوم الاثنين – بإن تكرار الهجوم على سوريا في المستقبل سيعمق فرز القوى في المجتمع الدولي،وأنني على ثقة أن دولا أخرى ستنضم إلى مجموعة الدول،التي تتصرف بمسئولية أمام القانون الدولي،لإبداء مقاومة سياسية أكثر شدة لمثل هذا النوع من المخالفة لمبادئ العلاقات الدولية.

وأشار إلى أن أثار الضربة الثلاثية الأمريكية البريطانية الفرنسية على سوريا تعيق إرسال بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى مدينة دوما السورية،لافتا إلى أن اتهام لندن مرة أخرى روسيا بشأن إعاقة وصول خبراء المنظمة يدور ضمن الأساليب الحديثة لبريطانيا ضد موسكو.

وكانت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قد نفذت هجمة عسكرية على منشآت حكومية سورية،أمس الأول،ردا على استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في دوما بالغوطة الشرقية.