القاهرة - أ ش أ

ينظم المركز القومي للبحوث الخميس القادم  المؤتمر المصري الأول مرض (الميوكوبوليساكاريدوزيس) “تشوهات العظام “، الذي يعد من الأمراض الوراثية الأكثر انتشارا في مصر، وذلك تحت رعاية الدكتور أشرف شعلان رئيس المركز.

وصرح الدكتور أشرف شعلان رئيس المركز اليوم الاثنين “إنه لأول مرة فى مصر يتم عقد مؤتمر لمرضى (الميوكوبوليساكاريدوزيسو) لبحث طرق تشخيص هذا المرض الوراثي إكلينيكيا ومعمليا، والذي ينفرد بتشخيصه المركز القومي للبحوث وتقوم الدولة المصرية مشكورة بتوفير العلاج لهؤلاء المرضى”.

وأوضح أن هذا المرض من الأمراض الوراثية التى تؤثر على نمو الأطفال ويؤدي إلى قصر في القامة، كما يؤدي إلى تضخم في الكبد والطحال، فضلا عن مشاكل في المفاصل التي تعوق الحركة الطبيعية لهؤلاء الأطفال، كما يؤثر المرض على القلب ويؤدي إلى تغيير في ملامح وجه هؤلاء المرضى مع كبر حجم الرأس.

ومن جانبها، قالت الدكتورة إكرام فطين أستاذ الوراثة البيوكيميائية بشعبة الوراثة البشرية وأبحاث الجينوم بالمركز ورئيس المؤتمر “إن زواج الأقارب يعتبر من العوامل الرئيسية لانتشار هذا المرض في مصر، موضحة أن العلاج بالإنزيم التعويضي لهذا المرض يعد من أحدث التقنيات، منوهة بأنه يؤدي إلى تحسن في المفاصل والحركة لهؤلاء الأطفال مع توقف المضاعفات والتطورات المصاحبة للمرض ويساعد في نمو الأطفال بصورة شبه طبيعية، مما يؤدي إلى تحسن في حجم الكبد والطحال”.

وأضافت أنه سيتم، خلال جلسات المؤتمر، بحث جدوى العلاج للمرضى بعد تلقيهم العلاج ومدى التحسن الذي طرأ عليهم إلى جانب مناقشة 9 أبحاث خاصة بالمرض.. مشيرة إلى أنه سيقام على هامش المؤتمر يوم ترفيهي للأطفال المرضى الذين تم تشخيصهم ويتلقون العلاج في المركز القومي للبحوث.