أخبار مصر- سماء المنياوي

اتفاقية الميركسور هي اتفاقية للتجارة الحرة تضم الأرجنتين، البرازيل، باراجواي واورجواي انضمت مؤخرا لهم مصر من المنتظر ان تحقق طفرة غير مسبوقة فى الصادرات المصرية خلال 10 سنوات.

من اجل ذلك عقدت جمعية رجال الأعمال المصريين، ندوة تعريفية عن دول تجمع الميركسور بحضور السفراء والمستشارين التجاريين لدول الأرجنتين والبرازيل وباراجواي وأوروجواي.

أكد المهندس خالد حمزة عضو مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال المصريين أن الامتيازات التى توفرها اتفاقية التجارة الحرة مع دول الميركسور من شأنها أن تعزز من فرص التجارة بين مصر والدول الاعضاء، والتى بلغت فى 2016 قيمة 3538 مليون دولار وبلغ نصيب الصادرات المصرية منها 109 مليون دولار.

واوضح أن الاتفاق يضمن تحقيق فرص اكبر لنفاذ الصادرات المصرية لدول التجمع خلال الـ10 سنوات المقبلة وهى الفترة التى سيتم فيها تحرير التجارة بين الطرفين، مع حسبان أن 47% من الصادرات المصرية تحصل على اعفاء فورى من الرسوم الجمركية.

اكد نيلسون مورا رودس، سفير باراجواى بالقاهرة والرئيس الحالي للمجموعة أن السوق المشتركة الجنوبية ميركسور اليوم تعد المجموعة التجارية الأهم في التاريخ الحديث بعدد سكاني يبلغ نحو اربعمائة مليون مواطن

وشدد على أن مصر النموذج الأكثر تميزاً فى السوق التجارى بشكل عام، نظرًا لموقعها وعدد سكانها، وتاريخها، وحضارتها بين الشعوب، لافتا إلى أن باراجواى تتزعم رئاسة الميركسور الان بشكل مؤقت .

وأشار رودس الى الاتفاق الطارئ عام 2004 بين مصر والمجموعة والذي تم اعتماده عام 2010 بما يعرف باتفاقية التجارة الحرة والتي دخلت حيز التنفيذ في سبتمبر العام الماضي. حيث تنص على الاعفاء الجمركى لـ9800 سلعة.

واضاف أن الاتفاقية ستعزز من فرص التبادل التجارى بين دول التجمع ومصر بصفة عامة، وتحسن من التبادل التجارى بين مصر وباراجواى بصفة خاصة.

ومن جانبه أكد روى أماريل سفير البرازيل بالقاهرة أن دخول اتفاقية الميركسور حيز التنفيذ ستعزز من التجارة والاستثمار مع مصر.

واضاف ان مصر شريك تجارى مهم للبرازيل خلال السنوات الماضية وهى المستورد الرئيسى للمنتجات البرازيلية فى افريقيا ، مشيراً إلى أن حجم صادرات بلاده لمصر فى 2017 زاد بنسبة 41% لتبلغ 2.4 مليار دولار فى 2017 مقارنة بـ1.7 مليار دولار فى 2016 فى حين زادت الصادرات المصرية للبرازيل بنسبة 65%.

واوضح أماريل أن مصر وصلت إلى الاستقرار الاقتصادى وبلغ الاحتياطى النقدى الاجنبى المصرى 42 مليار دولار وانخفض معدل التضخم، متوقعاً أن يصل إلى 10% بنهاية العام الجارى بالاضافة إلى طفرة فى زيادة الاستثمارات الاجنبية فى مصر وتراجع نسب البطالة، داعيا دول تجمع الميركسور إلى الاستفادة من الامتيازات التى توفرها اتفاقية التجارة الحرة مع الشركاء الدوليين واستغلال الفرص الضخمة فى تعزيز التجارة والاستثمار .

في حين اكد ادورادو انطونيو فاريلا، سفير الأرجنتين بالقاهرة، أن الاتفاقية هامة جداً ومجالات التعاون بين مصر ودول التجمع واعدة ،مشيراً إلى تطلع بلاده فى تعزيز حركة التبادل التجارى مع مصر فى مختلف السلع والخدمات ومنها تصدير اللحوم والالبان والسكر والاعلاف والورق والخشب، واقامة مشروعات مشتركة فى التصنيع الغذائى والعصائر بجانب التعاون فى مجالات تصنيع السيارات و الاجهزة الكهربائية والمحركات.

واضاف فاريلا، إن اتفاقية تجمع دول الميركسور،ستعمل على جذب المزيد من الاستثمارات وزيادة التبادل التجارى بين دول الاعضاء، مشيراً إلى أن فرص التجارة بين مصر والارجنتين واعدة .

واكد المهندس مصطفى النجارى رئيس لجنة التصدير بجمعية رجال الأعمال، أن دخول الاتفاقية حيز النفاذ ستمنح مصر افضلية كبرى فى مضاعفة ارقام التجارة مع دول امريكا اللاتينية وهو ما يعزز من فرص السوق المصرية فى مختلف اسواق العالم، مشيراً إلى أن واردات دول التجمع بلغت 279 مليار دولار فى 2015 وهو ما يعنى وجود فرصة كبيرة للمنتجات المصرية فى تلك الاسواق الواعدة.

وذكر المستشار التجارى فاضل يعقوب مدير إدارة الامريكتين بالتمثيل التجارى المصرى، أن الاتفاقية ستزيد من نفاذ الصادرات المصرية إلى أسواق دول الميركسور وتقلل من الواردات المصرية بالاضافة إلى جذب الاستثمارات الاجنبية من دول التجمع إلى مصر.

واكد مايكل جمال، مدير عام ادارة الاتفاقيات الثنائية بوزارة التجارة والصناعة، أن المكاسب من اتفاقية الميركسور كبيرة وعديدة لدول التجمع، مشيراً إلى اتفاقية الميركسور تعد أول اتفاقية تجارية خارج المنطقة العربية وافريقيا فى اسواق دول امريكا اللاتينية.

واضاف مايكل أن دول تجمع الميركسور من الدول التجارية الهامة لمصر حيث يبلغ الناتج الاجمالى لدول التجمع 3،5 تريليون دولار بمعدل نمو 7,1%، لافتا إلى أن واردات دول التجمع تبلغ 279 مليار دولار.

توصيات

واوصت الندوة التعريفية التي عقدتها جمعية رجال الاعمال المصريين بعقد المزيد من الندوات لتوعية المصدرين المصريين بمزايا الاتفاقية لنفاذ المنتجات المصرية الى اسواق دول مجموعة الميركسور مع التركيز على القطاعات التصديرية ذات الاهمية مع مناقشة المشكلات التي تواجه المصدرين المصريين وسبل حلها.

كما شدد على ضرورة توفير خطوط نقل بحرا وجوا مباشرة بين مصر ودول الاتفاقية والعمل على جذب المزيد من الاستثمارات الى مصر من دول الميركسور في ظل ارتباط مصر باتفاقات تجارة حرة مع الدول العربية والدول الافريقية.

واخيرا اوصت الندوة بانشاء مجلس الاعمال بين مصر ومجموعة الميركسور لدعم وتنمية التجارة البينية من خلال تشجيع القطاع الخاص بدول المجموعة لاقامة مشروعات مشتركة في مصر.