الكويت - أ ش أ

أعرب وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون عن تفهم واشنطن لهواجس الرئيس الفلسطيني محمود عباس “ابومازن” بشأن بعض القرارات الأمريكية الأخيرة.

واكد تيلرسون, في أول مقابلة له مع قناة “الحرة” الأمريكية الليلة علي هامش مؤتمر إعادة الإعمار في العراق, إن أمريكا مستمرة في دعم عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ونلتزم بذلك, معربا عن أمله أن يجد الرئيس عباس طريقه للعودة إلي طاولة التفاوض.

وحول الأوضاع في سوريا وخصوصا الاحداث الأخيرة مع إسرائيل, قال تيرسلون إن “واشنطن تسعي إلي دعم الحلول السياسية في سوريا وملتزمة بالحل السياسي في جنيف وتتواصل مع روسيا لإتمام الحل”, مشيرا إلي أن مؤتمر سوتشي فشل في تحقيق الحل وساند مؤتمر جنيف وقراراته.

وأعرب عن قلق أمريكا من استخدام المواد الكيميائية في سوريا, لافتا إلي أن العالم أجمع يسعي إلي التحقيق في التقاير بشأن استخدام هذه الاسلحة والعمل علي التحقيق مع من يقوم بذلك.

ولفت إلي أن نفوذ إيران في سوريا يضر بالدولة السورية وليس ينفعها ونسعي إلي إنهاء الأزمة في سوريا لخروج إيران من الأراضي السورية وتعزيز الحل السياسي.

وأكد أن إيران تسعي إلي زعزعة أمن واستقرار دول المنطقة ومنها سوريا واليمن والعراق ولبنان, لافتا إلي أن إرادة الشعب السوري هي المحك الرئيس لمنع التدخل الإيراني.

وحول الوضع في لبنان والأزمة مع إسرائيل, أكد تيرسلون دعم واشنطن للبنان وحكومته, لافتا إلي أن الحكومة اللبنانية طالبت بسحب قوات حزب الله من اليمن وهذا شىء جيد, لافتا إلي أن الأزمة ليس مع شعب وحكومة لبنان ولكنها مع حزب الله.

وبشأن مؤتمر إعادة الإعمار في العراق, رأي وزير الخارجية الأمريكي أن مؤتمر إعادة إعمار العراق في الكويت يهدف في المقام الأول جذب المستثمرين للعمل في العراق بعد القضاء علي داعش, مؤكدا أن واشنطن مهتمة بهذا المؤتمر عبر المشاركة من قبل الشركات الأمريكية.

وحول تواجد القوات الأمريكية في العراق, قال وزير الخارجية الأمريكي إن هذه مسألة سيتم مناقشتها مع الجانب العراقي برئاسة حيدر العبادي رئيس الوزراء, مشيرا إلي أن التواجد الحالي للقوات يتمثل في مواجهة التهديدات التي مازالت قائمة من قبل فلول تنظيم داعش.