بورما-أ ف ب

وقّعت مجموعتان عرقيتان مسلحتان في بورما الثلاثاء على اتفاق لوقف اطلاق النار في خطوة تأمل الحكومة ان تؤدي الى اعادة احياء عملية السلام المتوقفة بسبب استمرار المعارك وانعدام الثقة بالجيش.

ووقّع حزبا “نيو مون” و”اتحاد لاهو الديموقراطي” على الاتفاقية الوطنية لوقف اطلاق النار في العاصمة نايبيداو، لينضما بذلك الى ثمانية فصائل مسلحة اخرى كانت وقعت على الاتفاق قبل تولي سو تشي الحكم.

وأعلنت رئيسة الحكومة المدنية اونغ سان سو تشي أن التوصل للسلام هو على رأس أولوياتها عندما تولت حكومتها مهامها في 2016، منهية خمسة عقود من هيمنة الجيش.

ورحّب الاتحاد الاوروبي وسفارة الولايات المتحدة في بورما بتوقيع الاتفاق واعتبارها خطوة في الاتجاه الصحيح،ودعا الاتحاد الاوروبي الى انهاء الاشتباكات في مناطق اخرى تشهد نزاعات، افساحا في المجال امام المزيد من الحوار وللسماح بوصول المساعدات الانسانية الى الاشخاص الموجودين هناك “بدون تأخير”.