رام الله - أ ش أ

أدى أهالي بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة صلاة الجمعة في الشارع قرب المدخل الرئيسي للبلدة احتجاجا على حصارها وسط انتشار عسكري مكثف لقوات الاحتلال.

وأعلن متحدث باسم الأهالي مطالبتهم للاحتلال بوقف اقتحاماته اليومية واعتقال وإصابة الشبان والتوقف عن سياسة العقاب الجماعي.

وأوضح عضو القائمة العربية المشتركة داخل أراضي عام 1948بالكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي أن إعلان ترامب لن يؤثر على شبل أو كهل فلسطيني وأن القدس مدينة تحت الاحتلال ولن تكون كما يخططون، وأوضح أن شرطة الاحتلال حررت مخالفات مالية لمركبات المصلين خلال توقفها في شوارع المدينة المتاخمة لسور القدس التاريخي.

وفي المسجد الأقصى أدى أكثر من خمسين ألف مواطن من القدس وداخل أراضي عام 1948 صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك رغم إجراءات الاحتلال المشددة في مدينة القدس.

وشملت إجراءات الاحتلال انتشارا واسعا للدوريات العسكرية والشرطية الراجلة إضافة لنصب متاريس وحواجز في مختلف شوارع وأحياء المدينة المقدسة.

وتخضع العيسوية منذ الأسبوع الماضي لحصار عسكري مشدد بعد إغلاق مداخلها الرئيسية والفرعية والتحكم بدخول وخروج السكان من وإلى البلدة فضلا عن حملات القهر والتنكيل التي تنفذها أذرع الاحتلال في البلدة بشكل يومي بهدف الضغط على الأهالي لوقف المواجهات ضد الاحتلال.

صلاة الجمعة في العيسوية …

Geplaatst door LiWaa Abu Rmeileh op vrijdag 9 februari 2018