نيودلهي-أ ش أ

بحث رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أول مكالمة هاتفية هذا العام، الوضع في أفغانستان وتعزيز الأمن في منطقة المحيط الهندي الهادي، وأعربا عن قلقهما حيال تدهور الوضع السياسي في جزر المالديف.

أعربا الجانبين في -بيان البيت الأبيض اليوم الجمعة-أن عن قلقهما حيال الأزمة السياسية في المالديف وناقشا أهمية احترام المؤسسات الديمقراطية وسيادة القانون.

وأضاف البيان أن الزعيمين تعهدا أيضا بمواصلة العمل سويا من أجل تعزيز الأمن والازدهار فى منطقة المحيط الهندي الهادي.

كما تبادل مودي وترامب وجهات النظر حول ميانمار وسبل معالجة أزمة لاجئي الروهينجا، وتطرق الزعيمان إلى بحث سبل خطوات أخرى لضمان نزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية.

واتفقا على تعزيز التعاون الأمني والاقتصادي، في الوقت الذي يتطلعان فيه إلى إجراء حوار وزاري “2+2” على مستوى الدبلوماسيين ومسئولي الدفاع في شهر إبريل المقبل.