أتاواه - أ ش أ

توصل فريق من العلماء الدوليين إلى أن ملايين من الفيروسات الدائرة يوميا حول الغلاف الجوي للأرض تقذف بترسباتها على سطح الكوكب.

وأشارت الدراسة إلى أن الفيروسات تجتاح سطح الأرض إلى طبقة “التروبوسفير الحرة، وهي طبقة من الغلاف الجوي خارج نظم الطقس الأرضية، تحت طبقة “التراتوسفير” (إحدى طبقات الجو العليا التي تعلو طبقة “التروبوسفير”، وتمتد إلى ارتفاع ما بين 18 إلى 50 كيلومترا فوق سطح البحر)، وأن الفيروسات يمكنها أن تنتقل لآلاف الكيلومترات قبل ترسبها مرة أخرى على سطح الأرض.

وقال “كورتيس سوتل”، عالم الفيروسات في جامعة”كولومبيا البريطانية” في كندا “يوميا يتم إيداع أكثر من 800 مليون فيروس لكل متر مربع فوق طبقة الحدود الكوكبية (هي الجزء الأدنى من الغلاف الجوي)، أي بواقع 25 فيروسا لكل شخص في كندا”، كما توصل الباحثون إلى أن معظم الفيروسات تحمل توقيعات تشير إلى أنها قد اجتاحت الهواء من رذاذ البحر.