اخبار مصر - دعاء عمار

ذكرت شبكة “بلومبرج” أن مجموعة “بلتون المالية القابضة” المملوكة لرجل الأعمال المصري “نجيب ساويرس” تخطط لإبرام صفقات استحواذية بهدف تنويع المنتجات التي يقدمها في الأسواق الناشئة والأجنبية.

وصرّح “باسم عزب” الرئيس التنفيذي لـ “بلتون” في مقابلة مع تليفزيون بلومبرج:” بلتون تمر بحالة مزاجية مواتية جدا للنمو” مضيفا:” قضينا العامين الماضيين في تأسيس وإعادة تصحيح وضعنا في الاستثمار الصرفي وإدارة الأصول والوساطة.. والآن لدينا مؤسساتنا الواقفة بثبات على الأرض ونتطلع إلى تدشين خطوط أخرى للشركة وتنميتها”.

وأوضح “عزب” أن الشركة تتطلع إلى استغلال فرص استحواذية في قطاعات التأجير التمويلي وتمويل المستهلك وربما تفكر جديا في البدء في تأسيس شركة للتمويل متناهي الصغر.

كما أشار “عزب” أن بلتون تسعى في الوقت ذاته لشراء شركات خارج الحدود المصرية في إطار خططها الرامية لتنويع المنتجات التي تطرحها كي تتجاوز الأسهم.

ووصفت “بلومبرج” “بلتون” بأنها تمضي وبقوة في تنفيذ خططها التوسعية الطموحة والتي استحوذت فيها على شركة “أويرباخ جرايسون” العاملة في مجال الوساطة وتداول الأوراق المالية ومقرها نيويورك في العام 2016 لتعزيز وصولها إلى السوق الأمريكي.

كما قفزت إيرادات بلتون في الشهور التسعة الأولى من العام 2017 مع تزايد إيراداتها من قطاعي الوساطة والاستثمار الصيرفي.

وتتوقع بلتون أن تطرح 3 عمليات اكتتاب على أسهمها في مصر هذا العام في قطاعات المستهلك والرعاية الصحية والصناعة، وقد تقدمت بالفعل بطلب للاشتراك في عملية بيع أسهم في نيجيريا، بحسب ما صرّح “صبحي السهراوي” رئيس قسم الاستثمار الصيرفي في بلتون في تصريحات لـ بلومبرج.

كما وصف “مصطفى عبد العزيز” رئيس قسم الوساطة في بلتون المجموعة بأن لديها خطة “طموحة” في العام 2018 تستهدف من خلالها توسيع نطاق أبحاثها إلى ما وراء الحدود المصرية، وإضافة مزيد من المحللين إلى فريق عملها.

وأبرزت “بلومبرج” تصريحات “ساويرس” بأن هناك تطوراً كبيراً حدث في مصر من إنشاء طرق جديدة ومحطات طاقة تكفى لنحو 10 سنوات وأكثر وتكفي للأجيال القادمة، كما أن اكتشافات الغاز في البحر الأوسط تكفي الإنتاج المحلي وتكون قابلة للتصدير.

ويقدر صافي ثروة نجيب ساويرس بـ 4 مليارات دولار يحتل بها المركز السادس في قائمة أغنى أغنياء إفريقيا، وفقا لتصنيف مجلة “فوربس” الأمريكية.

وصفت صحيفة “نيويورك تايمز” روسيا بأنها تستغل غياب الاستراتيجية الأمريكية فِي ليبيا لمد أذرعها إِلَى هناك وتعزيز الصراع الداخلي عبر دعم أحد أطراف الأزمة بالسلاح مستعينة فِي ذلك بأطراف إقليمية فاعلة‘.

وأشارت الصحيفة أن أحد كبار القادة العسكريين الأمريكيين توجه فِي زيارة نادرة للكابيتول هيل لتحذير النواب من أن عدم الاستقرار فِي ليبيا وشمال إفريقيا ربما يُشكل التهديد الأبرز على المدى القريب للولايات المتحدة ومصالح حلفائها فِي القارة.

وأضافت الصَحِيفَة أن غياب الاستراتيجية الأمريكية ساعد روسيا فِي توسيع نفوذها في واحدة من أخطر الأماكن في العالم وذلك وفقاً لقادة عسكريين أمريكيين ومحللين استخباريين.

أبرزت شبكة “سي ان ان” محاكمة الأمريكي “ستانلي فيرنون مايجرز” المتهم مذنباُ بأربع جرائم وعلى رأسها جريمة القتل العمد إلى جانب حيازة سلاح ناري لقتله جاره العربي الأمريكي “خالد جبارة” في 12 أغسطس 2016، وهي جريمة أثارت آنذاك الكثير من الجدل حول “الكراهية” والقضايا العرقية.

وأوصت هيئة المحلفين بالحكم على مايجرز بالسجن مدى الحياة دون إتاحة الفرصة للإفراج المشروط وغرامة قدرها 10 آلاف دولار عن تهمة القتل و10 سنوات في السجن وغرامة 10 آلاف دولار لتهمة حيازة سلاح ناري بعد جناية؛ والسجن لمدة سنة واحدة مع غرامة قدرها ألف دولار للتخويف الخبيث والمضايقات تحت تهمة “جريمة الكراهية”، إضافة إلى 6 أشهر في السجن مع غرامة قدرها ألف دولار لتهديده بتنفيذ أعمال عنف.

دعت صحيفة “واشنطن بوست” الولايات المتحدة إلى وضع حد للفوضى في سوريا.

وأشارت إلى أن الوضع هناك غاية في التعقيد وأن القوات الكردية في سوريا التي دعمتها واشنطن في حربها ضد تنظيم “داعش” هي شريك غير مريح ومن ثم فإنه من الضروري الحوار مع تركيا.

ووصفت الصحيفة تركيا وأمريكا بأنهما تتحركان ببطء نحو المواجهة منذ أن قررت الولايات المتحدة خوض الحرب على تنظيم “داعش” قبل ثلاث سنوات ونصف، حيث وجدوا في الأكراد السوريين أفضل شريك للقيام بهذه المهمة فشكلت قوات سوريا الديمقراطية، وهو ما سبب غضباً في أنقرة لكونها ترى في هذه الجماعات جماعات إرهابية على الرغم من أن أنقرة لم تقدم بديلاً عن الأكراد لمحاربة تنظيم “داعش”.

وتساءل الكاتب كيف يمكن للولايات المتحدة أن تفك خيوط هذه الفوضى حتى تتمكن من إنهاء مهمة مكافحة تنظيم “داعش”؟