اعداد - أمينة يوسف

بخطوات متلاحقة تخطوها مصر الان على طريق استعادتها لقوتها الناعمة فى مختلف الانشطة الثقافية والفنية فضلا عن الاثار وتاريخ اقدم حضارة على وجه الارض جاء افتتاح المسرح القومى بعد توقف إستمر لأكثر من ثلاثة أشهر بعد سلسلة من التأجيلات قبل أن تقرر وزيرة الثقافة الدكتورة ايناس عبد الدايم افتتاحه في الأول من فبراير الجاري وسط حضور كبير من الإعلاميين والمسرحيين وكان من بين الحضور الفنان أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية والناقد حسن عطية رئيس المهرجان القومي للمسرح وفاطمة المعدول والكاتب الكبير لينين الرملي .

و بعودة الفنان نبيل الحلفاوي لخشبة المسرح بعد غيابه لسنوات طويلة ويشاركه البطولة الفنان محمود الجندي وسلوي عثمان وزكريا معروف وتامر الكاشف وإيمان إمام, كما يعتبر عودة للثنائي المخرج عصام السيد والكاتب لينين الرملي للعمل معا في المسرح القومي بعد أن قدما معا العرضين الناجحين أهلا يا بكوات ووداعا يا بكوات.

وقد أكد ايضا الدكتور خالد العناني وزير الآثار ان منتصف العام الحالي سوف يشهد الانتهاء من مشروع تطوير منطقة الأهرامات،مشيراً الى ان الوزارة تستعد لافتتاح متحف تل بسطا في مارس المقبل ومتحف سوهاج ابريل المقبل.

وصرح العناني على هامش اعلانه عن كشف اثري جديد بمنطقة الأهرامات إنه سيتم خلال الشهور المقبلة الانتهاء من ترميم وتطوير طريق الكباش بالأقصر، مؤكداً أن الوزارة انتهت تماما من اعمال الترميم بمتحف مطروح وسيتم الاعلان عن افتتاحه قريبا.

وأضاف أن هناك ما يقرب من 12 بعثة اثرية تجري أعمال حفائر بمنطقة الاهرامات مما سيسفر عن اكتشافات اثرية جديدة خلال الايام المقبلة ويأتي الاهتمام بمنطقة الاهرامات ايمانا بان هذه المنطقة من أهم المناطق في العالم.

وأكد أن زيادة الاكتشافات الاثرية وانهاء المشروعات دون وجود اية عراقيل مالية يرجع الى اهتمام القيادة السياسية بمنظومة الآثار.. مشيراً الى ان اهتمام الوزارة بالاعلان عن احداث واكتشافات اثرية جديدة يعطي رسالة للعالم بأن مصر دولة تهتم بحضارتها مثلما تهتم بمشروعاتها التنموية الاخرى.

وكشف الدكتور محمد إسماعيل المشرف العام على مشروع تطوير منطقة الأهرامات، عن أن تكلفة المشروع منذ إعادة العمل فيه عام 2016 تبلغ 400 مليون جنيه إلى جانب تكلفته قبل توقفه عام 2009 التى بلغت 151 مليون جنيه.

وصرح إسماعيل اليوم السبت إن المشروع ينتهي في العام الحالي وفق توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، حتى تستعيد المنطقة الأثرية رونقها بما يليق بالحضارة المصرية القديمة.

وأضاف أنه “تم الانتهاء من أغلب مراحل المشروع، إذ يتم نقل المدخل الحالي للهرم من جوار فندق (مينا هاوس) إلى طريق مصر- الفيوم”، لافتا إلى أنه تم الانتهاء من 85% من المسار الجديد بالمنطقة والاتفاق على 35 حافلة كهربائية (طفطف)، كما سيمنع دخول السيارات والأتوبيسات للمنطقة الأثرية.

وأشار إلى أنه تم الانتهاء من مبنى الزوار الذى يبدأ بشباك التذاكر، ثم قاعة سينما تعرض أفلامًا تاريخية للمنطقة، ويتوسط المركز (ماكيت) للمنطقة الأثرية كاملة، إلى جانب عدد من المحلات والبازارات، كما تم الانتهاء من مبنى الطلاب لنشر الوعى الأثري.

وأوضح أنه تم تخصيص منطقة ضخمة للتريض تبعد عن هرم خوفو نحو 3 كيلومترات، سينقل فيها الخيول والجمال وعربات الخيول لمن يرغب فى التريض دون أن يمس ذلك المنطقة الأثرية، وفى الوقت نفسه سيتاح للزائرين والسائحين التقاط الصور مع خلفية بانورامية للهرم.

وأكد أن مشروع التطوير تنفذه وزارة الآثار بالتعاون مع وزارات السياحة والإسكان والقوات المسلحة والداخلية ومحافظة الجيزة وعدد من الجهات المعنية في الدولة, مشيرا إلى أن الخطة تشمل رفع كفاءة المنطقة ككل وربطها بالمتحف المصري الكبير وبكافة الطرق المؤدية إلى المنطقة الأثرية إلى جانب منطقة نزلة السمان.

وعلى صعيد اخر تحت شعار ” القوى الناعمة.. كيف؟ “…

توافد الجمهور على معرض القاهرة الدولى للكتاب رقم 49 بأرض المعارض بمدينة نصر فى يومه التاسع، حيث حرص طلاب وشباب الجامعات بالإضافة إلى الذين جاءوا مع ذويهم للاستمتاع بأجواء المعرض خاصة أنه يتزامن مع إجازة نصف العام الدراسى. 

وحرص رواد المعرض على زيارة أجنحة مبيعات دور النشر المصرية والعربية بالإضافة إلى الاستمتاع بعروض المسرح المكشوف وخيمات الطفل. 

وأكد الدكتور نضال صالح رئيس اتحاد الكتاب السوري أن مصر وسوريا كانتا دائما شريكتين في صناعة التاريخ”, وأن مصر تمثل أرضا خصبة للثقافة السورية.  

واشار رئيس اتحاد كتاب سوريا اليوم السبت على هامش فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب الدورة 49 إن الوضع الثقافي والأدبي في سوريا يستعيد عافيته, وتؤكد سوريا يوما بعد الآخر أنها استطاعت استعادة الحياة وتجديد نفسها عبر الثقافة ومشاركتنا بالدورة الحالية لمعرض القاهرة الدولي للكتاب خير دليل على ذلك, وقدم الشكر لمصر شريك وتوأم سوريا على مر التاريخ لمساندتها ودعمها الدائم لبلاده خلال محنتها في السنوات الماضية. 

وأضاف أن الثقافة قادرة على إعادة الروح العربية بين الدول العربية عامة ومصر و سوريا على وجه الخصوص  مؤكدا “نحاول تصحيح مسار الثقافة والمثقفين العرب جميعا بمختلف الدول العربية وذلك لأن الكلمة تمارس دورا هاما وبدا أن تكون جامعة وتوحد الصف العربي”. 

ودعا صالح إلى وحدة الصف الثقافي العربي وتكوين جبهة ثقافية عربية قادرة علي مواجهة جميع محاولات التفرقة بين الثقافات العربية, وأشاد بمشروع (مكتبة الأسرة) في مصر الذي تعد تجربة غنية استطاعت أن تدخل الكتاب إلي كل بيت مصري.