اخبار مصر - دعاء عمار

نشرت صحيفة “الاندبنتنت” تقريرا أشارت فيه إلى أن العاصمة البريطانية “لندن” تستعد لأضخم مظاهرة احتجاجية في تاريخها وذلك تزامنا مع زيارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” للمملكة المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن سياسي بارز في حزب العمال البريطاني قوله إن آلاف الأشخاص أعربوا عن دعمهم للخروج في تظاهرات كبيرة في لندن لدى وصول ترامب وذلك على شبكات التواصل الاجتماعي.

وكان ترامب قد أعلن أنه من المقترح أن تبدأ زيارته لـ بريطانيا في أكتوبر المقبل، وعلى إثرها سارع أكثر من 22 ألف مواطنا بريطانيا إلى موقع التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم “فيسبوك” للتعبير عن اهتمامهم بالخروج في الاحتجاجات المقترحة ضد زيارة ترامب.

كما غرّد “ديفيد لامي” النائب في البرلمان البريطاني عن حزب العمال على حسابه الشخصي على “تويتر” قائلا:” إن ترامب سُيقابل بأكبر احتجاجات يشهده هذا البلد في تاريخه”.

وبحسب الصحيفة فإن “صادق خان” عمدة “لندن” قد صرّح مؤخرا إن ترامب فهم الرسالة أن سكان العاصمة البريطانية يجدون سياساته وأفعاله مناقضة لقيم مدينتهم.

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” تقريرا أشارت فيه إلى أن المملكة السعودية حصلت نحو 106 مليار دولار في إطار عمليات التسوية مع العديد من الامراء ورجال الاعمال في حملة المملكة على الفساد.

وأشارت الصحيفة أن العديد من الأمراء والأثرياء السعوديين الذين كانوا محتجزين في الفندق الفاخر وافقوا على تسوية يتنازلون بموجبها عن جزء من ثروتهم مقابل الحصول على حريتهم.

وبحسب الصحيفة فإن الثروات التي حصلت عليها الحكومة تضمنت أصولا في شركات وعقارات ومبالغ نقدية.

ذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن شركة يابانية قررت بالتعاون مع إحدى محطات التلفزيون تقديم أول مذيعة أخبار روبوت في العالم.

وتشير الصحيفة أن روبوت “إريكا” سيطل على المشاهدين في أبريل المقبل بعد أربع سنوات من تصميهما على نحو يجعل المتلقي وكأنه يستمع ويشاهد مذيعة أخبار.

وتنقل الصحيفة عن مصمم “إريكا” “هيروشي إيشيجورو” قوله إنها قريبة جدا من البشر بفضل تقنية الذكاء الصناعي إلى درجة أنها تكاد أن “تشعر بك” وكأن ضميرا إنسانيا داخليا مستقلا يحركها.

وأضاف “هيروشي” أنه بالرغم من أنها لا تستطيع أن تحرك ذراعيها إلا أنها تستجيب بعينيها إلى المؤثرات الخارجية لأنها تعمل بالأشعة تحت الحمراء.

نشرت صحيفة “التايمز” تقريرا بشأن تأثير المظهر الخارجي على التوجهات السياسية.

وتقترح الصحيفة لعبة باستخدام هاتف الآيفون حيث تظهر على شاشة الهاتف صور لأشخاص مرشحين للقاء تعارف ويطلب من المشاركين باللعبة سحب الصورة باتجاه اليسار إذا كان الخيار سلبيا وباتجاه اليمين إذا كان إيجابيا.

وترى الصحيفة إن هذه اللعبة تلخص نتائج بحث أكاديمي أمريكي قائم على استطلاع توصل إلى أن ذوي الميول اليسارية “لا يتمتعون بالجاذبية” أو بشكل أكثر فظاظة “بشعون”، بعكس ذوي الميول السياسية المحافظة الذين يتمتعون بجاذبية ويكونوا أكثر جمالا.

ويشير “رولف بيترسون” من جامعة سوكويهانا أن الذين يولدون جذابين يعيشون حياة سهلة فهم ليسوا بحاجة للثورة والتمرد.