أخبار مصر - دعاء عمار

ذكرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” إن تيلرسون وضع “استراتيجية جديدة” لتحقيق أهداف الولايات المتحدة في سوريا.
وتشير الصحيفة إن هذه الاستراتيجية تقضي بأن تنفق بلاده طاقة دبلوماسية على برامج دعم الاستقرار والعملية السياسية بقيادة الأمم المتحدة.
وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس السابق “باراك أوباما” عندما كان في منصبه فإن الدور الأمريكي قصر عل الدعم العسكري للمعارضة السورية، أما في عهد الرئيس الحالي “دونالد ترامب” فقد ظل مستوى مشاركة الولايات المتحدة ثابتًا نوعًا ما.
وترى الصحيفة أن هناك احتمالية أن تتدخل الولايات المتحدة في اتفاقية بين الأكراد والحكومة السورية إلا أن تيلرسون لم يؤكد ذلك في تصريحاته التي أشار فيه إنه حتى الآن فإن الولايات المتحدة لم تدخل طرفًا سوى في اتفاق وقف إطلاق نار واحد في جنوب سوريا.
واختتمت الصحيفة قولها بأن “تيلرسون” قد يتخيل سوريا خالية من العنف حيث يمكن للاجئين والنازحين العودة إليها إلا أن الولايات المتحدة لا تفعل شيئا يُذكر لتحقيق ذلك.
وصفت شبكة “بلومبرج” المملكة السعودية بأنها تجني ذهبا من حملة مكافحة الفساد التي تشمل العشرات من أثرياء الأسرة المالكة ورجال الأعمال.
وترى الصحيفة أن هذه الحملة قد تحدث تأثيرا شديد الإيجابية على المملكة وقد يجعلها تتعافي من تقلبات أسعار النفط.
وأضافت الصحيفة أن الـ 100 مليار دولار التي من المتوقع من أن تدخل خزانة المملكة العربية السعودية من صفقات التسوية التي ستبرمها مع معتقلي حملة الفساد ستنعش الاقتصاد السعودي الذي لا يزال يكافح من أجل التعافي من التراجع في أسعار النفط العالمية والذي بدأ في 2014.
وبحسب الصحيفة فإن السلطات السعودية تؤكد على نجاح خطتها الرامية إلى مكافحة الفساد، كما يعتقد مسؤول سعودي رفيع المستوى أن المملكة ستجني من وراء تلك الحملة ما يزيد عن 100 مليار دولار من اتفاقات التسوية مع المعتقلين، وهو المبلغ الذي من الممكن أن يعطي قوة دافعة للاقتصاد السعودي.