أخبار مصر - دعاء عمار

نشرت صحيفة “الجارديان” تقريرا بشأن كتاب إسرائيلي أشار أن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق “أرئيل شارون” أراد إسقاط طائرة ركاب بهدف قتل “ياسر عرفات”.
وأوضحت الصحيفة أن شارون عندما كان وزيرا للدفاع وضع عدة مقاتلات في وضع الاستعداد بهدف التحرك بشكل عاجل لإسقاط طائرة ركاب فوق البحر المتوسط بهدف قتل عرفات.
وبحسب الصحيفة فإن المقاتلات بقت رهن الاستعداد بين نوفمبر عام 1982 ويناير عام 1983 بهدف اعتراض أي طائرة يكون عرفات على متنها والتدخل لإسقاطها وأقلعت من مرابضها خمس مرات على الأقل بهذا الهدف.
وتتابع الصحيفة قولها إن الكتاب الذي يحمل اسم “انهض واقتل أولا: التاريخ السري للاغتيالات الإسرائيلية” يتناول تفاصيل مجموعة خاصة أعدت من أجل اغتيال عرفات.
نشرت صحيفة “الإندبندنت” تقريرا وصفت فيه سياسات الرئيس الامريكي “دونالد ترامب” بأنها نفس سياسات سلفه “باراك اوباما”.
وتضيف الصحيفة إن ترامب فكر في عدم حضور دافوس لكنه تراجع لعدة أسباب منها أن سلفه “باراك اوباما” كان يزدري المنتدى وترامب يحب أن يقدم نفسه على أنه “مختلف” كما أن المنتدى يقدم لزواره أمورا أخرى غير مناقشة الملفات الاقتصادية الهامة منها مقابلة الأشخاص النافذين وأصحاب القرارات وعقد صفقات كبرى وهي بالطبع امور تستهوي “ترامب”.
وتوضح الصحيفة إن ترامب قد يكون عديم الخبرة في موقعه في البيت الأبيض لكنه ليس كذلك عندما يرتبط الأمر بالصفقات الاقتصادية وإدارة الاعمال و الاموال.
وترى الصحيفة إنه رغم محاولة ترامب إظهار اختلافه عن اوباما بشكل مستمر إلا أن سياساته الخارجية تمثل استمرارا لسياسات أوباما بشكل أكبر من أن يعترف به أي منهما فإذا أزحنا جانبا شعارات “أمريكا أولا” المجازية والعلاقات مع روسيا ستجد أن كل شيء آخر مستمر على ما كان عليه في حقبة اوباما.
وفيما يتعلق بالشرق الأوسط تشير الصحيفة إن أوباما بدأ حقبته في البيت الأبيض بطموح كبير لحل الأزمة بخطاب من القاهرة ثم بعد ذلك وجد نفسه في مواجهة الربيع العربي بينما ترامب لم يكن بهذا الطموح لكنه اتخذ نفس المسار عندما ركز على مواجهة الإرهاب واعتبره الخطر الاكبر الذي يواجه أمريكا لكنه بعد عام كامل وجد نفسه متورطا في الصراع في المنطقة بدءا من سوريا وحتى أفغانستان.
حذّر وزير الدفاع البريطاني “غافين ويليامسون” من أن روسيا قد تتسبب في “مقتل آلاف مؤلفة” من الناس عبر تعطيل البنية التحتية في بريطانيا، وذلك في حوار أجراه مع صحيفة “ديلي تليجراف”.
وأشار الوزير إن موسكو كانت تتجسس على إمدادات الطاقة التي إذا قطعت قد تتسبب بـ “فوضى عارمة” في بريطانيا، قائلا:”إن هذا هو التهديد الفعلي الذي تواجه البلاد في هذه اللحظة”.
كما حذر رئيس أركان الجيش البريطاني السير “نيك كارتر من أن بريطانيا تكافح من أجل البقاء في وتيرة واحدة متوازية مع القدرات الروسية في هذا المجال.
وتمد بريطانيا أربع وصلات تحت البحر لربطها بالطاقة الكهربائية مع القارة الأوروبية فضلا عن أربع وصلات أخرى لإمدادات الغاز إليها، وأضاف “ويليامسون” قائلا:”إن روسيا ظلت تبحث عن أنواع تلك الوصلات وستكون مستعدة للقيام بفعل ستراه أي أمة أخرى غير مقبول مطلقا”.
وتابع “ويليامسون”: “الخطة بالنسبة للروس لن تكون بهبوط طائرات في الخليج الجنوبي في سكاربرو أو قبالة شاطئ برايتن…بل عن طريق تدمير اقتصاد بريطانيا وتمزيق بنيتها التحتية والتسبب في موت آلاف مؤلفة بالفعل، ولديهم بالفعل عنصر لخلق فوضى عارمة”.
إكتشف مغني الراب الأمريكي “كيرتس جاكسون” وشهرته”50 سنت” أن لديه عملات بيتكوين تبلغ قيمتها ملايين الدولارات، وذلك بسبب مبيعات منسية لأحد ألبوماته الغنائية، وذلك بحسب ماذكرتشبكة “بي بي سي”.
وفي عام 2014 أصدر 50 سنت ألبوما غنائيا بعنوان “أنيمال أمبيشن” وأصبح أول فنان يقبل الدفع بالعملة الإلكترونية.
وتلقى المغني أكثر من 700 وحدة من عملة بيتكوين وفقا للصفقة لكنه نسي هذا المبلغ بعد ذلك ولم يصرفه وذلك وفقا لموقع TMZ المتخصص في أخبار المشاهير.
وتبلغ قيمة هذا المبلغ من البيتكوين حاليا ما بين 7 إلى 8 ملايين دولار لكن نظرا لتقلب سعر صرف العملة الإلكترونية فإن هذه القيمة قد تتغير في أي وقت.
وفي عام 2014 كان سعر صرف عملة بيتكوين يساوي 662 دولارا، لكن سعر صرفها بلغ اليوم الخميس 11200 دولارK وفقا لموقع Coindesk الإلكتروني.
وأكد 50 سنت الخبر في منشور على موقع إنستغرام مرفق به لقطة شاشة لمقالة موقع TMZ .
وكتب: “”ليس سيئا لطفل من منطقة ساوث سايد أنا فخور جدا بنفسي”.