حوار/د.هند بدارى

“الطريق الى التحرير”.. كان عنوان معرضه بعد سنة من ثورة 25 يناير وضم لوحاته الفنية الغاضبة التى تنبأت بالثورة بل انه شارك شباب ميدان التحرير التعبير عن آرائهم ومطالبهم واحتجاجهم وتوثيق مشاهد من ثورتهم برسومات فن “الجرافيتى” على الحوائط والارصفة.

وبعد انتهاء حالة الفوضى واستقرار البلاد، انطلق فجأة من أرض الواقع الى عالم الخيال والاساطير بمعرضى “طريق الحرير، ومغارة على بابا”

انه الفنان التشكيلى “محمد عبلة” من مواليد الدقهلية ، خريج كلية الفنون الجميلة والحائزعلى جائزة “بينالى الاسكندرية” عام 1998 ومؤسس متحف الكاريكاتير بالفيوم عام 2009 والذى ذاع صيته فى الميدان ولقب بفنان “البسطاء والمهمشين” و”مبدع جرافيتى التحرير” .

وبمناسبة مرور 7 سنوات على ثورة يناير،يحاور موقع أخبار مصر محمد عبلة ليغوص فى أعماق لوحاته ورسوماته ولماذا ازدهر فن “الجرافيتى” على يديه أثناء الثورة وكيف تطور ،ويرصد حركة ريشته الآن ورؤيته لملامح ونتائج الثورة
وطموحاته الفنية والوطنية .

#ماذا سجلت لوحاتك عن الثورة ؟

لوحاتى تضمنت رموزا أشبه برسوم الجرافيتي، وشعارات تشبه كتابات ثوار “ميدان التحرير”، تعبر عن رفض الفساد والظلم وتنادى بمبادىء الثورة “عيش ..حرية ..عدالة اجتماعية ” وبها وجوه لرجال الأمن.

وقبل الثورة اشتركت مع مجموعة كبيرة من الفنانين في رسومات الجرافيتي بمناطق كوم غراب والفجالة ،وكان هناك فنانون يرسمون الجرافيتي علي استحياء حتى قامت الثورة وأبرزت ضرورة وجود فن يعبر عن هموم وأحلام هؤلاء الشباب.

وظهر “الجرافيتى “بصورة مبسطة في ميدان التحرير من خلال الرسم علي الأرصفة والجدران حتى اكتشف شباب الفنانين شارع محمد محمود الذي توافرت فيه جدران كثيرة مناسبة لازدهارهذا الفن علي حوائط الجامعة الأمريكية حتى تحول الى معرض مفتوح وكان الناس يزورون الشارع يوميا ليشاهدوا رسوم الشباب.

#تجربة الثورة ..هل كانت بداية نضالك الفنى ؟

-لم تكن الاولى ،فقد شهد شهر ينايرعام 1991،تجربة غريبة نشرتها الصحف عن فنان تشكيلي مصري يجوب شوارع القاهرة بصحبة عائلته، رافعا لوحة تندِّد بمشاركة قوات التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة في حرب الخليج.

وتوالت التجارب حتى رسمت قبل الثورة لوحات تنبأت بها وعبرت عن الغضب من الفساد والرغبة فى التغيير واثناء الثورة رسمت الميدان.

#هل توقعت نجاح الثورة ؟

-لم اتوقع نجاح ثورة 25 يناير في بدايتها ولكنى حرصت على معايشة أحداثها وابراز أهمية دور الفن فى تغيير مسار التاريخ .

#كيف ترسم ريشتك نتائج الثورة الآن ؟

-بعد ٧ سنوات لم أرسم لوحات عنها لأنى شعرت انها لم تحقق كل اهدافها وان كان هناك تحسنا فى بعض الاحوال مثل الامن ومكافحة الفساد .

– ومن الطبيعى ان تستغرق الثورات وقتا قد يصل 15 عاما لتحقق تغييرا ملموسا لكن الناس مستعجلة تريد تحقيق نتائج الثورة بسرعة ولكتنى متفائل بان مصر ستتقدم.

#لماذا تحولت فجأة الى عالم الاساطير ؟

-تحولت الى معارض الاساطير والخيال بالشرق الاوسط كالاميرة المسحورة ومعرض “طريق الحرير “الذى يربط الصين بحضارات مصر والعالم لانها تفصلنى عن الواقع وتسودها نظرة خيالية متفائلة بالمستقبل .

واحدى اللوحات للاهرامات تعبر عن تاربخ عظيم تحاول العشوائية ان تأكله واخرى لشاب اسمرحائر حوله الوان متناثرة .

#ما أهم ذكرياتك عن أيام الميدان ؟

لدى العديد من الذكريات التي لا تنسى منها مبادرات الرسم في الميدان مع الأطفال حاملا الريشة والالوان والكاميرا، بالإضافة إلى حوارات عن السياسة والمستقبل وروح التعاون بين العائلات.

ولا انسى شابا أميا قابلته فى الميدان طلب منى أرسم له كلمة “ارحل” حتى يشارك فى الثورة ويرفع لافتات الرحيل رافضا السلبية بحجة عدم المامه بالكتابة حتى يحقق حياة أفضل لأبنائه .

#لماذا ازدهر فن الجرافيتى مع الثورة ؟

فن الحرافيتى ازدهر فى الثورة لانه فن التعبير عن الازمات والاحتجاجات ومن طبيعته أن من رسمه غير معروف لأنه في رسوماته قد يشتم أحدا علي الجدران.

وحاليا تطور الى ما يسمى “فنون الشوارع والجدران” للتجميل أو توثيق الاحداث المهة .

#ما تعليقك على من يعتبر الجرافيتى تشويها للجدران ؟

-كونه تجميل او تشويه يتوقف على الحالة والهدف ،وان كان البعض يعتبره تشويها يمكن ان يأخذ رخصة من الحى او الوحدة المحلية وقسم للشرطة ليمارسه بضوابط ونظام .

#كيف يتم توظيف وتنظيم الفن بعد انتهاء الفوضي؟

من خلال المحافظة علي لوحات هذه الجدران وتحويلها إلي لوحات ومعارض فنية مفتوحة من خلال وضع ألواح زجاجية أمامها .

#هل يصنف فن “الجرافيتى ” ضمن الفنون التشكيلية ؟

-“الجرافيتى ” يسمى فن الازمات ورسوماته انتشرت على الاسوار والجدران لتعبر عن الثورة‏ اى يعتبر أداة احتجاج تعبر عن حالة ثورية ونوع من الانتماء وبالتالى لايصنف تحت الفن التشكيلي لأنه نتاج معايشة للحدث وانفعال باللحظة ويتسم بالبساطة والتلقائية مما لايسمح بتقييمه بمقاييس الفن المعروفة لانه بطبيعته فن غير منظم .

جرافيتى الفراعنة:

#هل حقا ان الجرافيتى انتقل لمصر من معارض اوروبا ؟

-هذا الفن قديم جدا حيث كانت هناك رسومات بدائية بجدران الكهوف والجرافيتى موجود من عهد الفراعنة علي جدران المعابد يصور حياتهم وتاريخهم وانتصاراتهم ويتميز بالدوام.
-لكن فن الجرافيتى الحديث ظهربأمريكا اللاتينية،حين خرج الفنانون من المتاحف وصالات العرض إلي الشوارع.

ومنذ خمسينيات القرن ال20 انطلقت صرخة الجرافيتي في أمريكا الشمالية و أوروبا على ايدى فنانى الجرافيتي الذين كانوا يمثلون حركات الاحتجاج ضد المجتمع و الحروب . و تم تصديره بشكله الحديث من أوروبا وهو كلمة مشتقة من مسماه بالإيطالية ولمع فنانون كبار في العالم مثل باسكوي في الولايات المتحدة قاموا بعمل الجرافيتي. وفي الفترة الأخيرة ،ازدهر بانجلترا وانتقلت العدوي لكل حركات الاحتجاج في العالم.

#كيف تطور مضمون هذا الفن ؟

رسوماته البسيطة موجودة منذ القدم وعبرت عن الاعلانات والتهانى ومباركة الحج والعمرة والزواج لكن ما يختلف الآن أن الظروف الاجتماعية والسياسية جعلته يحمل رسالة سياسية اجتماعية واصبح اداة فنية للاحتجاج .

وحاليا بعد انتهاء الفوضى يستعان بالجرافيتى فى التجميل وتوثيق الاحداث التاريخية والوطنية المهمة.

العلاج بالفن :

درست «الجرافيك» بالنمسا، وكنت أوّل أجنبي يفتتح عيادة للعلاج بالرسم. فما تأثير رسومات الجرافيتي ؟

الجرافيتي فن يحمل بداخله إشارات ورموزا لها علاقة بالموقف السياسي والاجتماعي الموجود في البلد، لذلك نجد أن فناني الجرافيتي يستخدمون صور الشهداء مع أحداث معينة .

والفنان الشاب الذي يرسمه يشعر بالراحة لانه يفضفض ويعبر عن رأيه بحرية وبالفخر والرضا ليشعر أنه مشارك في الثورة بطريقته دون خوف والمهم توصيل صوت الثوار لاحداث تغيير اى انه شارك فى توصيل رسالة الثوار ونجاح ثورتهم .

#طموحات “عبلة ” الوطنية والفنية فى 2018؟

–اتمنى مزيدا من الاستقرار والنهضة لمصر وسأطلق جائزة للشباب الفنانين بالتعاون مع احدى المؤسسات فى منتصف فبراير قيمتها 10 آلاف جنيه لافلام تحريك اللوحات الفنية اى تجسيد الاعمال الفنية بصورة فيليمية وثائقية لان الفن ذاكرة الشعوب .