أخبار مصر - دعاء عمار

وصفت صحيفة “واشنطن تايمز” إتصال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بنظيره التركي “رجب طيب أردوغان” بأنه سعي أمريكي لتجنُّب أي صدام مع تركيا في شمال سوريا.

وبحسب الصحيفة فإن البيت الأبيض أعلن إن ترامب أبلغ أردوغان أن استمرار العملية العسكرية ضد القوات الكردية يزيد من خطر نشوب صراع مباشر مع القوات الأمريكية.

وترى الصحيفة إن إصرار تركيا على العمل العسكري ضد القوات الكردية المدعومة من أمريكا يتصادم بشكل كبير مع رغبة “البنتاغون” في دعم تلك القوات للتصدي لفلول تنظيم داعش الذين يُعتقد أنهم ما زالوا نشطين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أتراك قولهم إن العملية العسكرية في عفرين بدأت بالتوسع لتشمل مدينة منبج التي يحتلها الأكراد المتحالفون مع الولايات المتحدة حيث يوجد عدد من مستشاري القوات الأمريكية الخاصة هناك.

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن أسماء 3 كيانات اقتصادية إيرانية عملاقة تدر دخلا بعشرات المليارات من الدولارات و يسيطر عليها المرشد الأعلى “علي خامنئي” وكذلك يستخدم إيرادها للتوجهات السياسية في المنطقة.

وأوضحت الصحيفة أن الثلاث مؤسسات هم: “هيئة تنفيذ أوامر الإمام” أو “ستاد”، ومؤسسة “المستضعفين”، وأخيرا مؤسسة “أستان قدس رضوي”، مضيفة أن هذه الهيئات لها أسهم في كل القطاعات الإيرانية تقريبا تزيد قيمتها على 200 مليار دولار.

وبحسب الصحيفة تلك الهيئات إهتمت في جمع جزء كبير من أصولها على المصادرة الممنهجة للأصول والعقارات في أعقاب ثورة 1979 التي أطاحت حكم الشاه وجميع تعاملاتها المادية معفاة من الضرائب وغير خاضعة للجهات الرقابية.

وتتابع الصحيفة قولها إن مؤسسة “المستضعفين” أسسها المرشد السابق روح الله الخميني في أعقاب الثورة لمصادرة ثروات أسرة الشاه وتتحكم الآن في مئات الشركات، فيما تتحكم “أستان قدس رضوي” وذراعها الاقتصادية “مؤسسة رضوي الاقتصادية” في اقتصاد 3 محافظات إيرانية جنوبية وتمتلك شركات في قطاع الطاقة والزراعة والصناعة.

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرا تحت عنوان “ترامب مثال للأمريكي القبيح ودافوس سيتقبله بأي شكل”.

ووصفت الصحيفة أن هناك شعورا بعدم الارتياح الذي يشعر به الحضور في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يُعقد حاليًا في مدينة “دافوس” السويسرية تجاه الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”.

وتوضح الصحيفة أن مشاعر الاستياء تنبع من سياسات ترامب الساعية لسحب بلاده من اتفاقات التجارة الحرة مثل “نافتا” ناهيك عن عدم احترامه للنخب السياسية في أوروبا التي تشكل الجانب الأكبر من ضيوف المنتدى الاقتصادي، كما أن “ترامب” أصبح يجسد المواطن الأمريكي القبيح في أعين الأوروبيين، على حد قول الصحيفة.

وبحسب الصحيفة فإنه من المحتمل أن تسلط وسائل الإعلام تغطيتها على مصافحات “ترامب” ولغة الجسد التي يظهرها مع قادة العالم الآخرين.