طوكيو - أ ش أ

أبدت الحكومة اليابانية, اليوم الاثنين, احتجاجها الشديد على إطلاق كوريا الشمالية صاروخين قصيري المدى قبالة سواحلها الشرقية, قائلة إن ذلك يمثل تهديدا خطيرا لأمن الطيران والملاحة هناك.

وأطلقت كوريا الشمالية صاروخين باليستيين قصيري المدى قبالة ساحلها الشرقي, في رد جريء على التدريبات العسكرية السنوية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة والتي من المقرر أن تبدأ اليوم والتي طالما استنكرتها بيونج يانج باعتبار أنها بمثابة استعداد للحرب من وجهة نظر كوريا الشمالية.

وقال كبير أمناء الحكومة اليابانية يوشيهايد سوجا خلال تصريحات أدلى بها في مؤتمر صحفي وبثها موقع “جابان توداي” الياباني “إن إطلاق كوريا الشمالية لصواريخ باليستية, سلوك مريب للغاية يضر بالطيران وسلامة الملاحة..وتقدمنا باحتجاج شديد اللهجة على وجه السرعة, إلى كوريا الشمالية”.

وأوضح الموقع أن اليابان ترغب في عدم تأثير الاحتجاج على المحادثات الثنائية التي يجريها الجانبان بهدف التوصل إلى حل لقضية المواطنين اليابانيين الذين اختطفهم عملاء كوريين شماليين قبل عشرات السنين.

وفي يوليو الماضي, خففت اليابان بعض العقوبات التي تفرضها على كوريا الشمالية مقابل قيام الأخيرة بإعادة فتح التحقيقات بشأن مصير المختطفين اليابانيين , ولم يتم إحراز أي تقدم يذكر حيال هذا الشأن حتى الآن.

يشار إلى أن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية, أعلنت اليوم أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين قصيري المدى على المياه في بحر الشرق.

وقال مسؤول في الوزارة ” إن كوريا الشمالية أطلقت الصاروخين من طراز سكود – تقدر مسافة تحليقهما بـ490 كم – عند الساعة 6:32 صباحا على بحر الشرق”.