اخبار مصر..

تقع جمهورية سيراليون على ساحل المحيط الأطلسي غرب قارة أفريقيا، تحدها من الشمال غينيا، وتحدها ليبيريا من الجهة الجنوبية الشرقية.
تتكون كلمة سيراليون من مقطعين، المقطع الأول هو: “سيرا” ويعني ذروة الشيء أو القمة، أما المقطع الثاني فهو: “ليون” أي الأسد، ليكون معناها الإجمالي هو قمة الأسد؛ وفي ذلك تشبيه لزئير الأسد على قمم الجبال، وما يحمله من دلالة تتضمن القوة، وأول من أطلق هذه التسمية هو الرحالة برتغالي الجنسية “بيدروسنترا”، أما أهلها فيطلقون عليها اسم “رومادونج” وتعني الجبل.
سيراليون جمهورية صغيرة، تبلغ مساحتها الكلية 71.740 كم²، تشكل اليابسة الجزء الأكبر منها، حيث تشكل ما نسبته 71.620كم²، أما الماء فيشكّل 120كم² فحسب.وتحتوي جمهوريّة سيراليون على أربع عشرة محافظة، وأهمّها كويدو وكينما.
احتلتها بريطانيا لفترة ليست قصيرة، غير أنها قد حصلت على استقلالها في سنة 1961م.

يغطي أغلب الشريط الساحلي لسيراليون مستنقعات تمتد نحو اثنين وثلاثين كيلومتراً داخل اليابسة، ويجاور المستنقعات سهل ساحليّ يمتد داخل الجزء الشمالي بنحو 160كم، ويرتفع هذا السهل بشكل تدريجي إلى أن يلتحم بمجموعة الهضاب والجبال المنتشرة في الجزء الشمالي الشرقي لسيراليون، ويزيد معدل ارتفاع الجبال على 1800م، ولا سيّما في المناطق المجاورة للحدود مع غينيا.
أما المناخ السائد في سيراليون فهو المناخ المداري الرطب، يميل للمناخ شبه الاستوائي.

تتعدد تقسيمات السكان العرقية الموجودة في سيراليون، حيث ينحدر ما نسبته 35% من السكان إلى التيمني (Temne)، و8% إلى اللمبا (Limba)، و31% إلى جماعة الميندي (Mende)، وجماعات أخرى هي: كونو (Kono)، الكريوليين (Kriole)، وماندنجو (Mandingo)، ولوكو (Loko)، عدا عن الليبيريين الذين هربوا من الحرب الأهلية التي اندلعت في ليبيريا، وأعداد قليلة من اللبنانيين، والأوروبيين، والهنود، والباكستانيين،
ويشكل المسلمون ما نسبته 62% من إجمالي أعداد السكان، أما المسيحيون فيشكلون حوالي 28%، في حين يعتنق 10% من السكان أديان ومعتقدات مختلفة، كالهندوس، والملحدين، واليهود.

يتخذ السكان من اللغة الإنجليزية لغة رسمية لهم في البلاد، غير أنّ استخدامها يقتصر على الأقلية المثقفة من السكان، ويتحدث سكان الجزء الشمالي من البلاد بلغة التيمني (Temne) بشكل رئيسي، أما لغة المندي (Mende) فهي اللغة الدارجة في جنوبها، إلى جانب لغات أخرى يتحدث بها بعض السكان.
يعمل أغلب سكان سيراليون في النشاط الزراعي، وقطع الأخشاب، وصيد الأسماك، ومن أهم المحاصيل الزراعية المعروفة في سيراليون: الذرة، والأرز، والزنجبيل، والبن، والكاكاو، كما يعمل عدد من السكان في إنتاج الماس، واللؤلؤ، والذهب، والحديد، والبوكسيت، وفيما يتعلق بالثروة الحيوانية الموجودة فهي تتركز على تربية الأبقار، والماعز، والأغنام على وجه الخصوص.