اخبار مصر - ايمان صلاح الدين

قمة جديدة.. طروحات حكومية بالأفق.. استحواذ في قطاع الرعاية الصحية.. أهم احداث البورصة المصرية في الاسبوع الثالث من يناير 2018.

وعلى صعيد حركة المؤشرات القياسية، صعد المؤشر الرئيسي “ايجي اكس 30” 1.11 % مسجلا 15411 نقطة وهو أعلى مستوى في تاريخه، وارتفع مؤشر “ايجي اكس 50” 2.65 % % مسجلا 2744 نقطة. وكسب مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “ايجي اكس 70” 0.48 % 855 نقطة، وزاد مؤشر “ايجي اكس 100” الأوسع نطاقا 1.03 % مسجلا 2037 نقطة.

وكسبت القيمة السوقية للأسهم المدرجة بالبورصة 14.7 مليار جنيه خلال الاسبوع لتسجل 861.8 مليار جنيه.

أداء عرضي

كرت منى مصطفى المحلل الفني وعضو اللجنة العلمية بالمجلس الإقتصادي الأفريقي أن أداء عرضي مائل للصعود غلب على السوق  خلال الأسبوع.

“السوق بدأت الأسبوع بشئ من الضبابية.. عمليات بيع بهدف جني الأرباح.. رأينا ترقبا وحذرا من جانب المستثمرين .. أعقب ذلك تعافي  بشكل واضح مع وجود قوى شرائية مغامرة حدت من التراجعات بنهاية الأسبوع”، وفقا لمصطفى.

وذكرت أن امال الصعود شكلت تعاملات المشتري والبائع على حد سواء حيث فضل الأول الاحتماء بالأسهم الكبرى التي تتمتع بوزن نسبي عالي في تكوين المؤشر الرئيسي وانتظر جانب من المشترين للتأكد من فرص دخول السوق وهو ما قابله تريث من البائع الذي أمسك على أسهمه واكتفى بعمليات متاجرة.

“بالنظر لقطاعات السوق نجد أن تباين الأداء وتدوير السيولة أهم سمات السوق.. هناك ذبذبة علي الأسهم المضاربية مقابل استقرار
نسبي علي الأسهم القيادية التي تحاول اختراق المقاومات حيث قاد قطاع البنوك ارتفاع المؤشر الرئيسي بصدارة التجاري الدولي وواصل قطاع العقارات التألق واستقرت أسهم البتروكيماويات على اتجاهها الصاعد “، بحسب مصطفى.

طروحات حكومية

وذكر حسام الغايش العضو المنتدب لشركة إدارة محافظ وصناديق استثمار أن السوق تتمتع بأنباء ايجابية نتيجة إعلان رئيس البورصة ووزير المالية عن قرب اعلان جدول طرح شركات حكومية بالبورصة وهو ما يدفع السوق خطوة للامام.

وكان رئيس البورصة المصرية محمد فريد قد أكد في تصريح لموقع اخبار مصر الثلاثاء أن الحكومة ستعلن قريبا عن حطة طرح شركات حكومية بالبورصة وتلاه إعلان وزير المالية في تصريحات صحفية الأربعاء أن الاعلان سيكون خلال أسبوعين.

“اتوقع أن تشهد السوق طفرات سعرية بمجرد الإعلان عن جدول الطرح ثم تراجع مع الاكتتابات نظرا لسحب جزء من السيولة للمشاركة بها.. ثم عودة للصعود مع بدء التداول على الأسهم الجديدة”، بحسب الغايش.

وأوضحت الدكتورة هدى المنشاوي محلل اسواق المال أن الحديث عن قرب إعلان تفاصيل طرح شركات حكومية بالبورصة ساهم في انحسار موجة بسيطة من البيع بهدف جني الأباح.

اندماج واستحواذ

وخلال الأسبوع تلقت السوق دعما من قرر مجلس إدارة شركة مستشفى كليوباترا تقديم عرض شراء إجباري لكامل اسهم شركة مستشفى النزهة الدولي.

وبحسب بيان للبورصة، تم تفويض رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لاتخاذ الإجراءات الخاصة بالعرض واتخاذ القرارات التي تتعلق بنشاط الشركة.

وقفز سهم النزهة 10 % وزاد سهم كليوباترا 7.4 %.

وأضافت النزهة أن كليوباترا، ستعرض على مساهمي النزهة 90 جنيها مقابل السهم الواحدة كما انها تعتزم إلغاء إدراجها في البورصة.

ورغم أن الشركتين غير مدرجتان في المؤشر الرئيسي الا ان الأنباء عززت المعنويات في السوق.

مستهدفات جديدة

وذكر سعيد الفقي محلل اسواق المال ان تحرك المؤشر الرئيسي فوق مستوى الدعم المهم 15 الف نقطة، أحدث صعودا تدريجيا واعاد تقييم المراكز الشرائية جديدة، وافرز تبديلا للمراكز بين الأسهم الأمر الذي انعكس على السوق ككل.

“المؤشر الثلاثيني سيواصل الصعود .. أتوقع استهداف المؤشر الرئيسي 15500 نقطة والتوقف موقتا ثم استهداف مستوى 15800 نقطة” بحسب الفقي.

من جانبه، ذكر الغايش أن السوق تواجه منطقة مقاومة على خريطة الإتجاه العام للمؤشر وذكر أنه على المؤشر تأكيد اجتيار مستوى 15200 نقطة بالاغلاق أعلاه جلستين متتاليتين وهو ما من شأنه طمأنة المستثمر ليعاود بناء مراكز جديدة ومن ثم مواصلة الصعود.