اخبار مصر - حمودة كامل

أكد الدكتور إدريس الجزائري، المدير التنفيذي لمركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، إنه ينضم إلى صوت الأزهر الشريف في نصرته للقدس، والتضامن مع الشعب الفلسطيني الأبي.

واضاف ان هناك ثلاث حقوق أساسية للشعب الفلسطيني في هذا الشأن وهي: الحق في تقرير المصير، الحق في حرية التنقل، والحق الثالث وهو مبدأ عدم التمييز.

وأضاف أن اعتبار القدس عاصمة لـ”إسرائيل” رغم رفض المجتمع الدولي لذلك القرار له عواقب سلبية على تمتع الفلسطينيين بحق تقرير المصير، وحق الشعب الفلسطيني في تسيير أموره بنفسه، وهو أحد مبادئ حقوق الإنسان الأساسية المنصوص عليها في المادة الأولى من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وميثاق الأمم المتحدة ذاتها، لافتًا إلى أن حرمان الشعب الفلسطيني من حرية تقرير مصيره هو انتهاك صارخ لهذا الحق الثابت.

وأوضح أن الأحداث الأخيرة وتشجيع “إسرائيل” على تصعيد الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان قد يؤدي في جلة الأمور إلى زيادة توسيع المستوطنات وعمليات الهدم الممنهجة للمنازل في القدس الشرقية ضاربًا بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان عرض الحائط، وهذا القرار من أنه أن يؤدي إلى التضييق على المقدسيين لدفعهم إلى الرحيل عن القدس، مشددً على أن المجتمع الدولي وخصوصًا المنطقة العربية والإسلامية، يتحملون ونتحمل جميعًا واجبًا أخلاقيًّا يلزمنا بتوحيد قوانا والعمل معًا من أجل وقف انتهاكات حقوق الإنسان بحق أهل القدس، التي هي نموذج للتنوع الديني الذي بإمكانه أن يصير مثالًا رمزيًّا لجمال التنوع الذي ينبغي الاحتفاء به وليس طمسه.