أخبار مصر - وكالات

كشفت تقارير إعلامية أن سفاح لاس فيجاس الذي ارتكب أعنف حادث إطلاق نار عشوائي في تاريخ أميركا، في هجوم نفذه في أكتوبر الماضي، بعث برسائل إلكترونية قبل أشهر من الحادث، ناقش فيها شراء ملحقات لأسلحته تتيح لأي بندقية نصف آلية إطلاق مئات الأعيرة في دقيقة واحدة.

وأسفر الهجوم الذي نفذه ستيفن بادوك عن مقتل 58 شخصا وإصابة أكثر من 500 آخرين، وقد انتحر بادوك قبل أن تصل الشرطة لغرفته بالفندق ليلة الهجوم.

وعثرت السلطات على تلك الملحقات التي يعتقد أنها استخدمت في المذبحة، في غرفة المسلح في الطابق 32 من فندق، التي أطلق من نافذتها وابلا من الرصاص على حشد تجمع ليلة أحد في آخر يوم من مهرجان موسيقى الريف الذي كان مقاما في لاس فيجاس.

وذكرت صحيفة “لوس أنجلوس تايمز”، أن مذكرات تفتيش كشف عنها قاض اتحادي في نيفادا يوم الجمعة، أظهرت أن هناك تفاصيل تشير إلى أن التخطيط للهجوم كان مسبقا وعلى مدى أشهر.