بي بي سي

 

أصبحت مصداقية مشروع بروكسل الرئيسي الذي يقضي بإعادة المهاجرين الأفارقة العالقين في ليبيا لبلادهم على المحك بعد دعاوى تشير إلى عدم إيفائها بوعودها، وذلك بحسب صحيفة “ديلي تليجراف” البريطانية.

وكانت الشرطة في غامبيا اضطرت لتأمين الحماية لمركز تابع للمنظمة الدولية للهجرة يُعني بشؤون الأفارقة الذين أعيدوا إلى أوطانهم بعد إقناعهم بأنهم سيحصلون على مبلغ مالي ليبدأوا به مشروعاً في بلادهم يقدر بـ 3000 يورو إلا أنهم حصلوا على 50 يورو فقط لدى وصولهم إلى غامبيا.

 

وصرّح أحد المهاجرين العائدين إنه غير مؤهل لتلقي أي تدريب مهني كان قد وعد به في ليبيا من قبل المنظمة، مشيراً إلى أنه تم إقناعه بالعودة إلى غامبيا عندما وعد بأنه سيحصل على حزمة لمساعدته في بناء حياته من جديد، إلا أن كل ذلك كان أخباراً زائفة.

وفي مقابلة مع “بول ديلين” الناطق باسم المنظمة الدولية للهجرة أكد خلالها أنهم أبلغوا المهاجرين بأنهم سيحصلون على 50 يورو لدى عودتهم لبلادهم، مضيفاً: “لا صحة لكل الإشاعات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأضاف “ديلين”: ” نتفهم الإحباط الذي يواجه الكثير من المهاجرين العائدين الذين لم يتلقوا أي معونة مالية وعدوا بها لأن النظام القائم معقد إلا أننا نعمل على حل هذا الموضوع بصورة سريعة”.