القاهرة -أ ش أ

 

قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيري إن منطقة مجمع الأديان بمصر القديمة مستعدة لاستقبال زائريها خلال الاحتفال بعيد الميلاد المجيد يوم الأحد المقبل والتى تضم في رحابها أهم وأعرق كنائس مصر التى يمتد تاريخها إلى عصور مصر القديمة.

وأشار وزيري – في تصريح اليوم – إلى أنه قام بجولة تفقدية اليوم للكنيسة المعلقة والمتحف القبطي وكنيسة أبي سرجة والسيدة العذراء وأبي سيفين وكنيسة ماري جرجس بالمنطقة الأثرية لرفع درجة الاستعداد للمنطقة الآثرية بما يتناسب مع قيمة المكان دينيا وتاريخيا وأثريا.

يذكر أن الكنيسة المعلقة هي أحد أقدم الكنائس الباقية بمصر حتى الآن وسميت بالمعلقة لأنها بنيت على الأبراج الجنوبية من الحصن الروماني وترتفع الكنيسة نحو 13م عن سطح الأرضن كما تضم عددا من الأيقونات الأثرية الهامة.

أما كنيسة أبي سرجه أو كما تعرف بكنيسة الشهيدين سرجيوس وواخس فيعود تاريخها إلى القرن 4 الميلادي وشيدت فوق المغارة التي أقامت فيها العائلة المقدسة اثناء رحلتها الي مصر .

وتعد كنيسة مارجرجس أحد أهم الكنائس التي شيدت على الحصن الروماني وقد بنيت في القرن 10 الميلادي وتحتوي على برج الجرس الذي يبلغ ارتفاعة 30م.