أخبار مصر - دعاء عمار

ذكرت شبكة “بلومبرج” أن الاقتصاد السعودي سيلقى تحسّنًا كبيرًا في أدائه خلال 2018.

وأرجعت الصحيفة السبب إلى حزمة الإجراءات التحفيزية التي أقرها الملك السعودي لتحفيز القطاع الخاص وانتهاء اتفاقية خفض الإنتاج التي أقرها أعضاء أوبك، ناهيك عن حملة اجتثاث الفساد.

وأوضح كبير محللي الشبكة الاقتصاديين بالشرق الأوسط “زياد داود” أن قضية اجتثاث الفساد ومقاطعة قطر هما أهم حدثين شهدتهما المنطقة خلال 2017 ورغم ذلك فإن هاتين القضيتين لن تؤثرا على الاقتصاد السعودي في 2018.

وأضاف “داوود”: “إن اتفاقية خفض إنتاج النفط أعاقت النمو الاقتصادي السعودي بعض الشيء خلال 2017 لكنها ستنتهي خلال 2018 ما سيدعم نمو اقتصاد المملكة في العام الجديد”.

أما بالنسبة للمستثمرين الأجانب فقد أشار “داوود” أنهم ينتظرون معرفة إذا ما كانت قواعد الاستثمار السعودية المتعارف عليها قديمًا تغيرت أم لا فيما ستتحفظ البنوك بعض الشيء في منح قروض لأي مستثمر محلي قبل التأكد من خلو سجله من أي شبهة فساد.

وتوقعت بلومبرج أن تستمر قطر في عزلتها وستنفق مزيدًا من الاحتياطي الأجنبي الخاص بها خصوصًا مع ارتفاع أسعار الغذاء والمواد الأساسية وغيرها في سوقها المحلية.

 

وصفت صحيفة “نيويورك تايمز” تهديد القاعدة بأنه لايزال قائما رغم تكثيف الضربات الأمريكية ضدها في اليمن.

وأوضحت الصحيفة أن الولايات المتحدة ضاعفت ضرباتها الجوية هذا العام ثلاثة أمثال ضد فرع تنظيم القاعدة فى اليمن بالإضافة إلى تمكن حلفاء واشنطن من طرد المسلحين من معاقلهم الساحلية وتفاخر البنتاجون مؤخرا بقتل أحد قادة القاعدة الرئيسيين وتعطيل عمليات المنظمة، بيد أن كبير مسئولي مكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة وغيره من محللي الاستخبارات الأمريكية اعترفوا رغم كل ذلك بأن هذه الحملة العسكرية أدت بالكاد إلى تراجع قدرة القاعدة على استهداف مصالح الولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن “نيكولاس راسموسن” الذي استقال من منصبه الشهر الجاري كرئيس للمركز الوطنى لمكافحة الإرهاب فى الولايات المتحدة قوله: “لا یمكن الشعور بعد بأننا نتجاوز المشكلة فى الیمن إذ أنها لا تزال واحدة من أكثر التهديدات الصعبة فى عملنا لمكافحة الإرهاب فى الوقت الراهن”.