واشنطن - دعاء عامر

شهد العام الأول من وصول الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” للبيت الأبيض عثرات عديدة فيما يرى أمريكيون آخرون أنه كان به بعض الانجازات التي توجت جهود الإدارة الأمريكية والنواب الجمهوريون في الكونجرس في نهاية العام.

صحيفة “ذا هيل” وصفت شعبية “ترامب” بأنها تراجعت بصورة ملحوظة وفيما يلي أهم وأخطر عشرة قرارات لـ”ترامب” خلال عامه الأول في البيت الابيض

1- قانون تخفيض الضرائب

حقق “ترامب” إنتصار تشريعي ساحق حيث مرّر مشروع القانون الذي اقترحه الجمهوريون ويقضي بتقليص الضرائب المفروضة على الشركات من 35% إلى 21% وخفض الضرائب المفروضة على الأفراد وهو أكبر تشريع ضريبي يوافق عليه الكونجرس منذ العام 1986.

2- موافقة الكونجرس على تعيين “نيل جورسوتش” رئيسا للمحكمة العليا

وكان تعيين “نيل جورسوتش” من نجاحات ترامب حيث ينهي فترة صراع مريرة بين الديمقراطيين والجمهوريين على هذا المنصب الشاغر.

3-خفض القواعد التنظيمية للشركات

وقع ترامب أمرا تنفيذيا يقضي بخفض القواعد المنظمة لعمل الشركات الصغيرة والمضي نحو تنفيذ خطط لإلغاء خطة “الطاقة النظيفة” وتنفيذ إجراءات تتعلق بالتوسع في أنشطة التنقيب النفطية في القطب الشمالي وخليج المكسيك.

4- حظر السفر من 7 بلدان أغلبيتها مسلمة

بعد أسبوع من تنصيبه اتخذ ترامب خطوات مثيرة للجدل حينما حظر معظم المسافرين من سبعة بلدان تقطنها أغلبية مسلمة من دخول الأراضي الأمريكية وهو ما تسبب في ردود أفعال غاضبة في المجتمعات المسلمة.

5- إعلان القدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي

في انحراف صارخ عن السياسة الخارجية الأمريكية المتبعة طوال عقود أعلن ترامب أن بلاده ستعترف رسميا بالقدس عاصة أبدية لدولة الاحتلال الإسرائيلي وأعل نقل سفارة واشنطن إلى المدينة المقدسة في تحدي سافر للدول العربية المسلمة والمجتمع الدولي.

6-الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ

كان “ترامب” قد أعلن في حملته الرئاسية أن واشنطن ستنسحب من اتفاقية باريس للمناخ التي تم التوصل إليها في عهد سلفه باراك أوباما في تحدي جديد للمجتمع الدولي أيضا وخرق واضح للمواثيق الدولية.

7- الانسحاب من اتفاقية الشراكة العابرة للمحيط الهادي

نفذ “ترامب” وعد آخر من وعود حملته وهو الانسحاب من اتفاقية الشراكة العابرة للمحيط الهادي وهي الاتفاقية التجارية المبرمة مع آسيا ووصفها بأنها “كارثة محتملة”.

8- التراجع عن سياسات الانفتاح مع كوبا

شدد “ترامب” مجددا قيود السفر والعلاقات التجارية مع الجزيرة الشيوعية، كما وضع قيودا مالية على هافانا وسط مخاوف من احتمالية وقوع سلسلة من الهجمات التي تستهدف الدبلوماسيين الأمريكيين في كوبا.

9- إلغاء قواعد حيادية الإنترنت

وفي صفعة آخرى للقواعد التنظيمية التي تم تفعيلها إبان عهد سلفه “باراك أوباما” صوتت لجنة الاتصالات الفيدرالية لصالح إلغاء قواعد حيادية الإنترنت في ديسمبر الجاري ما أثار غضب الديمقراطيين وجماعات المستهلك وشركات التقنية فيما اعتبرت فوزا كبيرا لأنصار خفض التدخل الحكومي.

10- قتال تنظيم “داعش”

وجه “ترامب” ضربات كبرى متتالية لمسلحي تنظيم “داعش” في سوريا والعراق وأجبرهم على الانسحاب من الموصل والرقة