تحقيق: نهى حمودة

“لجنة الدراما” ..كيف ترتقى بالمحتوى والمستوى ؟

شهد عام2017 موسما دراميا  حافلا سواء كانت دراما مصرية أوانتاج مشترك بين مصرولبنان أو دراما خليجية وتميز هذا العام بالانتاج الضخم لبعض المسلسلات الدرامية وتنوع مصادر انتاج الدراما في مصر .

وتزامن ذلك مع انشاء المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام لجنة الدراما برئاسة المخرج محمدفاضل وذلك لتطوير المحتوى الدرامي للاعمال الفنية وكان من بين قراراته وضع التصنيف العمري للمسلسلات .

ورغم ذلك مازالت بعض الانتقادات تثار حول الالفاظ الخارجة والمشاهد والالفاظ الموحية وبعض الافكار التي تم طرحها في بعض الاعمال والتي كانت غريبة على مجتمعنا..فهل يشهد العام القادم دراما أكثر رقيا  وجاذبية ؟:

  التصنيف العمري

وفى محاولة للتقييم والتطوير ،أعلن د.خالدعبد الجليل رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية رفضه  أن تكون هناك حالة من الافراط في التصنيف العمري ويرى ألا يكون التصنيف العمري مرتبط بالعنف والجنس فقط وانما يرتبط ايضا بموعد عرض المسلسلات.

افتقاد أنواع من الدراما

وأكد عصام بدوي ممثل أن الدراما تفتقد انواع معينة من الدراما مثل “السيكودراما ” ،ولفت الى ان مسلسل30 يوما كان من هذه النوعية التي نفتقدها مبديا اعجابه الشديد به.

كما ابدى بدوى اعجابه بمسلسل ” الاب الروحي” ومسلسل ” عفاريت عدلي علام ”

وتابع الممثل ،قائلا” معظم أعمال الدراما أفكار مستهلكة أومقتبسة من أعمال عالمية لم تضف للمشاهد جديدا حتى بعد تمصيرها.”

الابهار على حساب النص

الناقد محمود قاسم اكد ان هناك كما كبيرا من المسلسلات دون خيال ولا ابداع سوى في الوسائل التكنولوجية المستخدمة والابهار في الصورة والديكور .

المرأة في الدراما 

وانتقدالناقد احمد السماحي صورة المرأة في دراما 2017 والتي وصفها بانها كانت بشكل عام سيئة حيث ظهرت المرأة بصورة مهينة في بعض المسلسلات وتم تقديمها على انها خائنة او متعددة الازواج او زعيمة عصابة وابتعدت الدراما بشكل عام عن تقديم صورة المراة المكافحة والمراة العاملة.

الدراما والمجتمع 

أما احلام الجمالي خبيرة العلاقات الاسرية ،فترى ان هناك موجة جديدة في الدراما العربية  وهي الدراما العائلية التي تخص العائلة بأكملها من الاطفال الى المسنين وذلك من اجل لم شمل العائلة في اوقات واحدة الا انها انتقدت بعض الاعمال التليفزيونية والتي احتوت على الفاظ غير لائقة او افكار غريبة اودخيلة على المجتمع لنشر قيم معينة.

تحويل الاعمال الادبية الى درامية

بينما يرى الناقد د. حسين حمودة أن تحويل الأعمال الروائية إلى  مسلسلات تليفزيونية يمثل ظاهرة إيجابية بوجه عام  لانها تمنح انتشارا أكبر للرواية المأخوذة عنها

وأوضح حمودة أن هناك بعض المشاهدين يبحثون عن الرواية التى شاهدوها فيلما أو مسلسلا ليقرأوها كتابا  مضيفا أنه  فى بعض الحالات  توجد مسافة بين الرواية وبين الفيلم أو المسلسل، كما هو الحال فى كثير من أعمال الأديب المصرى العالمى  نجيب محفوظ.

لجنة الدراما

وقد قام المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام بتشكيل لجنة للدراما من اجل الارتقاء بالمحتوى الدرامي للاعمال الفنية.

وعن خطة التطوير ،أكدت د.هويدا مصطفى أستاذ الاعلام أن وجود لجنة الدراما أصبح  ضروريا وشددت على ان قراراتها ستسري على الاعلام العام والخاص كما انها ستضم عددا من المتخصصين في الاعمال الدرامية.

وطالبت د.هويدا مصطفى بوجود قانون ملزم حتى يكون هناك تفعيل لقرارات اللجنة .