اخبار مصر

تقع زامبيا في القارّة الأفريقيّة في جنوب وسط هذه القارّة العريقة. بين كلٍّ من دولة ملاوي من الجهة الشرقية، ودولة أنغولا من الجهة الغربية، ودولتي موزمبيق وزيمبابوي من الجهة الجنوبية، ودولتي تنزانيا والكونغو من الجهة الشمالية.
وهى بلد غير ساحلي ومناخها مداري، وتتألف في معظمها من هضبة عالية، مع بعض التلال والجبال، تتخللها بعض الوديان والأنهار.

عاصمتها لوساكا، . ونظام الحكم فيها جمهوريّ.

استقلّت عن المملكة المتحدة في عام 1964م، وتحديداً في الرابع والعشرين من الشهر العاشر أكتوبر .
تقدّر مساحتها بحوالي 750 ألف كيلو متراً مربّعاً تقريباً. والعملة في زامبيا هي الكواشا.

اسم زامبيا اشتق من النهر المعروف باسم نهر زمبيزي؛ و هو الّذي يشكل غالبية الأماكن التي تمرّ بالحدود الجنوبية فيها.
وفي زامبيا يقع الخزّان المعروف باسم خزان كاريبا، وهو واحد من أكبر المشاريع التي تستعمل لتوليد الطاقة الكهربائية؛ حيث تستفيد من هذا المشروع الكبير جداً والضخم والحيوي كلّ من زمبابوي وزامبيا.

كانت دولة زامبيا في الأوقات السابقة محميّةً تابعةً للملكة المتّحدة، وكان يطلق عليها اسم روديسيا الشمالية، وكانت خلال الفترة ما بين الأعوام 1953 من الميلاد والعام 1963 من الميلاد جزءاً لا يتجزّأ من الاتحاد الّذي كان يطلق عليه اسم اتحاد روديسيا الجنوبيّة، وهي ذاتها زيمبابوي في الوقت الحالي، إلى أن استقلّت الجمهوريّة الزيمبابويّة في عام 1964 من الميلاد، وصارت العاصمة الرسميّة فيها هي مدينة لوساكا المدينة الأكبر فيها.

غالبية سكّان زميبابوي هم ممّن يتكلّمون اللغة المعروفة باسم لغة البانتو، وهناك ما يزيد على سبعين مجموعة من المجموعات العرقيّة التي تعيش على هذه الأرض، ممّا أفرز ثمان لغات محليّة ينطلق بها سكان دولة زيمبابوي.

أمّا اللغة الرسمية في هذه الدولة فهي اللغة الإنجليزية، وهي اللغة التي يتحدّث بها عدد كبير من سكّان جمهوريّة زيمبابوي.
أمّا بالنسبة للأديان، فإنّ الديانة الرئيسيّة هي الديانة المسيحيّة، وغالبيّة سكّان زيمبابوي يعتنقون هذه الديانة مع تواجد للدّيانات الأخرى.