أخبار مصر - دعاء عمار

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن البيت الأبيض متعهد بالتمسك بقرار “ترامب” رغم ردود الافعال الدولية الغاضبة تجاه الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وأوضحت الصحيفة أن إدارة ترامب سارعت لاحتواء الرفض الدولى الواسع لسياسته الجديد تجاه القدس بما فى ذلك رد فعل حلفاء مهمين مستخدمة العديد من الأساليب بين التهديدات والضمانات والكتف البارد فى محاولة لتقليص الأضرار الدبلوماسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار ترامب بشأن القدس تسبب فى توتر مع حلفاء رئيسيين مثل مصر والأردن وبريطانيا وفرنسا واليابان الذين وصف العديد منهم الخطوة بقصيرة النظر.

وبحسب الصحيفة فإن ترامب يشعر بالإنزعاج أكثر من الدهشة بشأن موقف حلفاءه.

 

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” قام بإهانة المهاجرين عند انتقاده سياسة الهجرة خاصة القادمين من أفغانستان وهايتي ونيجيريا.

وأشارت الصحيفة -مستندة إلى مصادر رسمية مطلعة- إن الحادث وقع في يونيو الماضي حينما دخل ترامب المكتب البيضاوي للإدلاء بموجز صحفي وهو في حالة غضب شديد

بسبب وصول أعداد كبيرة جدا من المهاجرين رغم محاولاته تشديد سياسة الهجرة.

وأضافت الصحيفة إن ترامب حمل معه القائمة التي كانت تحتوي على الأرقام حول الوافدين إلى والولايات المتحدة منذ بداية العام 2017، وبدأ بقراءة القائمة بصوت عال وخلط كلامه بتعليقات مهينة للمهاجرين.

وعند تعليقه على عدد المهاجرين من أفغانستان وصف “ترامب” إنه يعد هذا البلد “ملجأ للإرهابيين”، فيما اعتبر أن جميع طالبي اللجوء من هايتي “مصابون بالإيدز”، أما المهاجرين من نيجيريا أشار قائلا:”إنهم لن يرجعوا إلى أكواخهم في إفريقيا أبدا بمجرد رؤيتهم الولايات المتحدة”.

 

ومن جانبه فقد نفت المتحدثة باسم البيت الأبيض “سارة ساندرز” أن يكون ترامب قد أدلى بتصريحات مهينة للمهاجرين خلال الموجز المذكور واتهمت الصحيفة بنشر الأكاذيب.

أكدت “ديانا بوتو” المحللة السياسية والمستشارة القانونية السابقة لمنظمة التحرير الفلسطينية إن القرار الذي مررته الأمم المتحدة حول القدس يحمل رسالة واضحة وصريحة، وذلك في حوار أجرته مع شبكة “سي ان ان”.

وأضافت “بوتو”:”الرسالة مفادها أن الخطوة غير قانونية والعالم يعترف بأنها غير قانونية وأن العالم سيستمر بالوقوف ودعم القانون الدولي رغم التهديدات والاستفزاز من قبل إدارة ترامب”.

وتابعت “بوتو”: “أنا أرى وبصورة جلية أن المجتمع الدولي يقف في صف القانون الدولي ويدعم الفلسطينيين وحقهم في الحرية والكرامة والمساواة”.