أخبار مصر-تحقيق/ د.هند بدارى

علامات استفهام كثيرة أحاطت بنتيجة ماراثون الانتخابات الطلابية بالجامعات المصرية مثل :لماذا حسمت”التزكية” انتخابات اتحادات الطلاب بعدد من أبرز الجامعات الحكومية ،فعلى سبيل المثال فازرئيس اتحاد الطلاب ونائبه بالقاهرة وعين شمس بالتزكية.

وما حقيقة ما تردد عن عزوف كثير من الطلاب عن التصويت وماذا يحمل الفائزون فى جعبتهم من رؤى وخطط لحل مشاكل الجامعة وتنمية مجتمعهم ؟ وهل استعدوا لانتخابات اتحاد طلاب مصر ؟وما طموحاتهم لوطنهم ؟:

عزوف الطلاب الجدد

فى محاولة للاجابة ،التقى موقع أخبار مصر عددا من رؤساء الاتحادات ونوابهم ،فبرر شادي محمد عبدالرحمن،الطالب بالفرقة الثالثة بكلية الاثار والفائز بمنصب رئيس اتحاد طلاب القاهرة عزوف طلاب الفرق الاولى عن التصويت فى انتخابات الاتحاد بأنهم لم يعايشوا حماس الأنشطة الطلابية ولم يعرفوا دور اتحاد الطلبة لأن الأنشطة كانت متوقفة فترة بدليل ارتفاع مشاركة طلاب الفرقتين الثالثة والرابعة بمعظم الكليات .

واستطرد ،قائلا انه لمس إقبالا كبيرا على التصويت بكليته “الاثار ” رغم انشغال الطلبة بالمذاكرة لامتحانات التيرم الاول .

أما عن سبب فوزه برئاسة اتحاد طلاب الجامعة هو ونائبه بالتزكية ، فقال شادى” لا أعرف سببا محددا لأنى فوجئت بعدم ترشح أحد أمامى دون أى تدخل أو ترتيب ولكن يمكن الرجوع الى اللجان العليا واتحادات الكليات ” .

مواجهة التطرف

وتابع “عبد الرحمن”:” خطة الإتحاد لم تكتمل بعد ولكننا نهتم باعداد حملات لتوعية الطلاب بدور الاتحادات الجامعية والأنشطة المتنوعة والرحلات والقضايا الحيوية مثل مواجهة التطرف والتحرش والبطالة وتأهيل الطلبة لسوق العمل وزيادة ساعات التدريب العملى بالكليات ودعم فكرة د.الخشت بتحويل الجامعة الى الجيل الثالث لتحقيق التواصل عبر التكنولوجيا وتوصيل المواد الدراسية لزملائى على “السوشيال ميديا “.

وعن موقفه من النشاط السياسى ،أكد رئيس اتحاد طلبة القاهرة أن “االاتجاهات والانتماءات متعددة داخل الجامعة وعلى كل طالب ان يتركها خارج الابواب لأن الجامعة غير مسيسة ،وانما مؤسسة علمية محايدة ودورها الرئيسى التعليم وبناء الشخصية”.

وأكد الفائز برئاسة اتحاد الطلاب بالجامعة أن عملية الانتخابات الطلابية بالجامعة لم تشهد مخالفات أو خروجا عن القانون .

ويرى شادى أن بعض بنود اللائحة الطلابية الجديدة تحتاج إعادة النظر ، مثل بند المشاركة للطلاب فى التصويت والمتمثلة بنسبة «50%+1»، وتعديلها يتطلب تكوين رؤية موحدة فى اجتماع مجلس اتحادات طلاب الجامعات للتوافق على تعديل بعض البنود.

دفع الحركة الطلابية

أما عمر يعقوب، الطالب بكلية الحقوق والفائز بمنصب نائب رئيس اتحاد طلاب جامعة عين شمس بالتزكية، فأكد أن محاور خطة الاتحاد لم تتبلور بعد

ولكن على رأس الأولويات تفعيل الانشطة الجامعية وتنمية الوعى الوطنى للطلاب وترسيخ الديمقراطية والتشاور واعداد جيل يتحمل المسئولية وبث روح الحماس بينهم للمشاركة ودعم الطلبة غير القادرين من حيث المصروفات والعلاج ورسوم الاقامة بالمدن وأسعار الكتب .

ويرى أن الانتخابات شهدت اقبالا على التصويت ولكنه فاز بالتزكية من رئيس اللجنة للتوافق عليه وعدم ترشح أحد غيره من قيادات اتحادات الكليات .

واكد عمر قوة مجلس اتحاد طلاب الجامعة الذى يتكون من رئيس الاتحاد ونائب، ورئيس اتحاد كل كلية وأمناء اللجان العليا للأنشطة وانه سيضع برنامجا لدفع الحركة الطلابية ومعدلات المشاركة السنوات القادمة .

ولفت يعقوب الى تفوقه كل عام لأن النشاط الجامعى يوسع مداركه ولا يعطله عن الدراسة .

واشار الى ان النائب يتحمل مسئوليات تجاه الطلبة والجامعة لأنه يمثلهم وينوب عن رئيس الاتحاد فى الاجتماعات واللقاءات والانشطة .

ثقافة الحوار والمواطنة

وعن أبرز وعود برنامج أسامة محمود المرشدى، الطالب بالفرقة الرابعة بكلية التربية ورئيس اتحاد طلاب جامعة عين شمس، نبذ العنف وترسيخ ثقافة الحوار والتسامح وتنمية روح المواطنة، وجذب الطلاب للمشاركة فى كل الأنشطة الطلابية .

ومن أهم المشاكل التى يسعى لحلها مشكلة دعم الميزانية الخاصة بالاتحادات على مستوى الكليات ، فأغلب الكليات ليس لها ميزانيات كبيرة مخصصة مع توفير مقار رسمية للأسر، وتفعيل التواصل مع جميع رؤساء اتحاد جامعات مصر.

وأشار الى أنه سبق أن تولى رئاسة اتحاد كلية التربية من اخر 2015 -2017 .

انتخابات حرة

بينما أكد محمد عبدالكريم، الطالب بالفرقة الرابعة فى هندسة المطرية جامعة حلوان، أنه فاز برئاسة اتحاد الجامعة بعد انتخابات حرة نزيهة وليس بالتزكية مشيرا الى أنه كان رئيسا لاتحاد كليته .
.
وأوضح أن هدف لجان الاتحاد السبعة خلال المرحلة المقبلة عودة الأنشطة الطلابية بعد توقفها حوالى 3 أعوام وتوصيل مشاكل الطلبة للادارة ، وتثقيف الطلاب وتوعيتهم بدور الاتحاد وبنود اللائحة الطلابية وقوانين تنظيم الجامعة .

وعبر عن حلمه بتقريب وتبادل أفكار طلاب نحو21 كلية بالجامعة لأن كل كلية لها مشاكلها وخططها المختلفة .

ويرى أن من مزايا اللائحة الطلابية أنها منحت متحدى الاعاقة الحق فى أن يكون لهم ممثل بالاتحاد،

وأضاف انه سيتم تشكيل لجنة ثامنة للاتحاد تتولى حل المشكلات ومنها ايجاد حلقة تواصل بين طلبة مبانى الجامعة المتناثرة خاصة أن أغلب كليات الجامعة خارج الحرم الرئيسى وتطوير المعامل وقاعات المحاضرات بالكليات الخارجية، ومنشآت الجامعة من الملاعب والمدن الجامعية.

وأكد حرصه على تنظيم معسكرات للقادة وحل مشاكل كل كلية مع ادارة الجامعة.

قرب امتحانات “التيرم”


أما رفيق محمد رفيق رئيس اتحاد طلاب جامعة أسيوط،، ففسر ضعف الاقبال على الجولات الاولى من انتخابات الاتحادات بقرب موعد امتحانات التيرم الأول وقلة الدعاية .

واشار الى قلة الأصوات الباطلة في الجولات الأخيرة لاختيار رؤساء اللجان وأمناء الكليات ومساعديهم، والتي تجاوزت نسبة المشاركة فيها 90% من الطلبة .

وأوضح، أن أحوال “المدن الجامعية” تتصدر هموم الطلبة، و سيتم رصد مشكلاتهم وظروف معيشتهم  داخل السكن الجامعي .

ودعا الطلاب الى التضامن مع الاتحاد للحصول على مزايا من إدارة الجامعة ،مثل تجهيز قاعات امتحانات لائقة ومقر للاتحاد والمطالبة بزيادة المخصصات الطلابية لدعم الأنشطة.

دعم الاتحادات الطلابية


وعلى مستوى رؤساء الجامعات ،صرح الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، بأن هناك حشدا كبيرا من طلاب 20 كلية بالجامعة خاضوا الانتخابات بشكل ديمقراطي وشفافية تامة دون الانحياز لأى انتماءات .

وقد اجتمع رئيس الجامعة بالفائزين وحثهم على مواصلة ممارسة الديمقراطية فيما يقدمونه من أجل زملائهم الطلاب والجامعة .

وأكد الخشت أن الجامعة ستدعم الإتحاد الطلابي وتقدم له كل التسهيلات في المرحلة المقبلة لتنفيذ أنشطة طلابية فاعلة يستفيد منها الطلاب .

وأكد د.ماجد نجم رئيس جامعة حلوان أن الانتخابات شهدت اقبالا طلابيا كبيرا وأفرزت نخبة متميزة من القيادات الشابة وتمت بصورة مشرفة وتم اجراء الاقتراع بحيادية وشفافية وسط اجواء هادئة

وأضاف أن الجامعة تحرص على تأهيل الطلاب للمناصب القيادية وخدمة جامعتهم ووطنهم من خلال التواصل مع الطلاب وقيادات الجامعة لتبادل وجهات النظر الخاصة بالطلاب .
انتخابات بلا تجاوزات


وأعلن د.خالد عبد الغفار وزيرالتعليم العالى والبحث العلمى أن حوالى 20 ألف طالب شاركوا بالانتخابات الطلابية بالجامعات ولم يتم رصد تجاوزات وهذا مؤشر ايجابى .

واشار الى انه تم اعتماد اللائحة الطلابية من مجلس الوزراء قبيل الانتخابات لاستئناف الحركة الطلابية ومن المتوقع أن ترتفع نسب المشاركة الاعوام المقبلة وتبدأ اجراءات الانتخابات مع بداية الدراسة .

وأخيرا ..ننتظر من القيادات الجامعية الشابة ترجمة برامجهم ووعودهم على أرض الواقع لخدمة الجامعة والمجتمع والوطن .