أخبار مصر - ياسمين سنبل

نجحت البورصة المصرية في تسجيل ارتفاعات قوية خلال الاسبوع الثاني من ديسمبر 2017 ليختبر المؤشر الثلاثيني قمة تاريخية عند مستوى 13700 نقطة، وسط توقعات بصعود قوى لقطاع البنوك واسهم القروش خلال الفترة القادمة.

وربح رأس المال السوقى للبورصة المصرية، نحو 32.1 مليار جنيه خلال جلسات الأسبوع المنتهى ليغلق عند مستوى 820.763 مليار جنيه، بارتفاع بنسبة 4.1% عن الشهر الماضى.

وعلى صعيد حركة المؤشرات، صعد مؤشر السوق الرئيسي “إيجي اكس 30” بنحو 2.69 % عند مستوى 14679.91 نقطة.

وزاد مؤشر “إيجي إكس 70” للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 4.85 % مسجلا 804.74 نقطة،

وارتفع مؤشر إيجي إكس 100 الأوسع نطاقاً بنسبة 5.06% مسجلا 1902.53 نقطة.

اوضح محمد جاب الله خبير اسواق المال انه بعد اقتراب المؤشر الثلاثيني من مستوى الدعم عند 14200 نقطة ارتد وظهرت موجة جني ارباح خلال الاسبوع الماضي في ظل ترقب قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الامريكية اليها، بالاضافة الى الاكتتاب في سهم ابن سيناء الذي سحب السيولة من السوق.

واضاف جاب الله انه عقب اعلان قرار ترامب الذي لاقى رفضا دوليا، وانتهاء الاكتتاب تبددت المخاوف وعادت السيولة مرة اخرى للسوق.

وتوقع خبير اسواق المال ان يستكمل المؤشر الرئيسي مستهدفه عند مستوى 14800 نقطة مرورا بالمستهف السابق عند 14730 نقطةوالتي تم كسرها الخميس ثم يصل الى 15000 نقطة قبل نهاية العام.

ورجح ان يحدث تبديل بين الاسهم وبعضها خلال الفترة القادمة وسط صعود انتقائي بقيادة اسهم البنوك وعلى راسها البنك التجاري الدولي، بالاضافة لاسهم القروش التي تقل قيمتها عن جنيها ونصف الجنيه.

من جانبه، اوضح عيسى فتحي نائب رئيس شعبة الأوراق المالية باتحاد الغرف التجارية ان الاسبوع المنقضي كان ايجابيا مقارنة بسابقه، حيث اقترب المؤشر الثلاثيني من مستوى 13700 نقطة بعدما زال القلق الذي سيطر على المستثمرين اثر ترقب اعلان ترامب القدس عاصمة اسرائيل بعدما لاقى ردود افعال رافضة.

واضاف فتحي انه في المقابل ظهرت على الساحة انباء ايجابية منها زيارة بوتين لمصر واطلاق اشارة البدء في مشروع الضبعة النووي، فضلا عن سفر شريف فتحي وزير الطيران المدني إلى موسكو على رأس وفد من الطيران المدنى المصري، لعقد لقاء مع وزير النقل الروسي لتوقيع البرتوكول الأمني بين البلدين، تمهيدا لعودة الحركة الجوية بين القاهرة وموسكو أواخر فبراير القادم.

واشار نائب رئيس شعبة الأوراق المالية باتحاد الغرف التجارية الى ان من بين الاخبار الجيدة كان اعلان وزير البترول طارق الملا ان انتاج حقل ظهر واتول سيحققان الاكتفاء الذاتي في منتصف عام 2018 مما انعكس ايجابا على قطاع الاسمدة والكيماويات مثل اسهم ابوقير وكيما.

واوضح عيسى فتحي ان ديسمبر عادة يكون ايجابيا، متوقعا ان يحقق المؤشر الثلاثيني مستوى 15000 نقطة خلال الاسبوع القادم خاصة وان سهم البنك التجاري الدولي – المحرك الرئيسي للسوق- مازال اقل من مستوياته.