أخبار مصر - دعاء عمار

 

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن مساعدي الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يستبعدون روسيا من تقاريرهم الاستخباراتية خشية أن تثير غضبه حيث أن أي ذكر للتدخل الروسي يخرج ترامب عن طوره.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين حاليين وسابقين قولهم إن المسؤولين في البيت الأبيض يتجاهلون ذكر التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عمدا في التقارير اليومية كما أنهم يخططون التقارير اليومية لترامب بناء على رد فعله العاطفي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول سابق في الاستخبارات قوله: “لو كان الحديث عن روسيا وتلاعبها وتدخلها فإن التقرير اليومي يخرجه عن طوره، ولهذا السبب يتجنب المسؤولون في مناسبات تضمين معلومات جديدة حول روسيا في التقارير الشفهية ويتركونها للتقارير المكتوبة”.

 

 

 

وصفت صحيفة “نيويورك تايمز” وزارة الدفاع الامريكية “البنتاجون” بأنها ليست “بقرة مقدسة”.

وأشارت الصحيفة أن الكونجرس الذي يسيطر عليه الأغلبية الجمهورية ينوي الاقتطاع من ميزانيات الصحة والأمان الاجتماعي، وذلك ضمن خطة تهدف إلى معادلة الناتج من التخفيضات الضريبية المقرر تطبيقها، فيما سيتلقى “البنتاجون” أموالًا أكثر في ميزانيته حيث تبلغ هذه الميزانية حوالي 643 مليار دولار سنويًا.

وتتابع الصحيفةقولها إن البنتاجون يهدر بالفعل حوالي خُمس الأموال التي يحصل عليها من دافعي الضرائب الأمريكيين، حيث أنفقت الولايات المتحدة على جيشها مبالغ تفوق ما أنفقته كل الدول السبع التي تتبعها على قائمة الدول الأكثر إنفاقًا.

وتاضيف الصحيفة أن الاقتراح الأول حول ميزانية وزارة الدفاع المبدئية لعام 2018 تبلغ 677 مليار دولار، وكان الكونجرس قد أقر مشروع قانون عسكري يسمح برفع ميزانية البنتاجون المقررة لعام 2018 إلى حوالي 700 مليار دولار.

 

وترى الصحيفة أن الزيادة المقترحة تأتي وسط انتقادات حيث يرى بعض أعضاء الكونجرس أن هناك استثمار في مشروعات لا تعود بفائدة كبيرة مثل الترسانة النووية المخصص لها بليون دولار خلال السنوات الثلاثين القادمة ويرى بعضهم أن هناك خيارات أكثر ذكاءً وأقل تكلفة يمكن أن تجعل الدولة أكثر أمنًا.