موسكو -أ ش أ

نفت وزارة الدفاع الروسية ما تناقلته وسائل إعلام أمريكية وبريطانية من أنباء حول اعتراض مقاتلات أمريكية طراز “اف-22” لطائرتين هجوميتين روسيتين فوق الشاطئ الشرقي لنهر الفرات بسوريا.

وجاء في بيان وزارة الدفاع الروسية, بحسب وكالة أنباء /سبوتنيك/ الروسية, “بعض وسائل الإعلام الأمريكية والبريطانية تحاول مجددا تقديم الأماني على أنها واقع, يوم 13 ديسمبر كانت طائرتان من طراز “سو-25″ تحلق على ارتفاع 3300 مترا وترافقان قافلة إنسانية متجهة إلى الميادين, ومن جهة الشاطئ الشرقي لنهر الفرات اقتربت منهما مقاتلة أمريكية من طراز اف-22”.

وتابع البيان “أن الطائرة قامت بإطلاق أفخاخ حرارية, وعرقلت عمل طائرتي سو- 25”.

وبحسب البيان, ردا على ذلك “قامت طائرة من طراز “سو-35 اس” كانت تحلق على ارتفاع 10 ألف متر وكانت تنفذ مهمة التغطية الجوية.. بالاقتراب من طائرة اف -22 من الخلف, وبعدها غادرت الطائرة الأمريكية المنطقة”.

وكان المكتب الصحفي للقيادة العسكرية الأمريكية للشرق الأوسط “سنتكوم”, قد أعلن في وقت سابق عن حدوث تقارب بين الطائرات الروسية والأمريكية, في سماء سوريا, ولكن لم يحدث شيء غير عادي, لذلك تم استخدام قنوات الاتصال لمناقشة هذا الوضع ولتجنب الصراعات (بين الولايات المتحدة وروسيا).