بيونج يانج -أ ش أ

انتقدت كوريا الشمالية, اليوم الأحد, الولايات المتحدة حول إمكانية فرض الأخيرة حصارا بحريا على خلفية استفزازات بيونج يانج الصاروخية الأخيرة, محذرة من أنها ستعتبر هذه الخطوة بمثابة “إعلان حرب”.

وذكرت الصحيفة الرسمية لكوريا الشمالية (رودونج سينمون), حسبما نقلت عنها وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية, إن “جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ستعتبر الولايات المتحدة ومشروع القوى الخادمة لها من أجل فرض حصار بحري ضد كوريا الشمالية انتهاكا سافرا لسيادتها المقدسة وكرامتها, وبمثابة إعلان حرب آخر صريح”.. مشيرة إلى أن كوريا الشمالية لن تبقى سلبية.

وأضافت الصحيفة الكورية الشمالية أن “الوضع يثبت بوضوح أن واشنطن هي مجرد مجرمة ملعونة, ويقع عليها كل اللوم; فهي زادت الوضع سوءا في شبه الجزيرة الكورية, وحطمت السلم العالمي والأمن, كما أن جماعة الرئيس الأمريكي, دونالد ترامب, تستحق أن تخضع لانتقاد عالمي لفرضها عقوبات تستهدف تضييق الخناق على بيونج يانج”, ما اعتبرته الصحيفة “جريمة نكراء”.

ولفتت الصحيفة إلى أن كوريا الشمالية ستتخذ “تدابير مضادة لا رحمة فيها” عند ملاحظة شروع الولايات المتحدة في تفعيل مشروع الحصار البحري.

جاء استنكار بيونج يانج بعدما ذكر وزير الخارجية الأمريكي, ريكس تيلرسون, مؤخرا حق اعتراض حركة الملاحة البحرية التي تنقل البضائع من الشطر الشمالي وإليه, عقب اختبار بيونج يانج لصاروخ باليستي عابر للقارات في 29 نوفمبر الماضي, والذي بإمكانه أن يضرب أي مكان في الولايات المتحدة.