أخبار مصر - دعاء عمار

كشفت مصادر لمجلة “فورين بوليسي” عن لقاءات عقدت بين وفد فلسطيني و”جاريد كوشنر” مستشار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” قبل أيام من إعلان الأخير قرار القدس عاصمة لاسرائيل مؤكدة أن الجانب الأمريكي كان يبحث مع الوفد مسارات السلام المطروحة دون إبلاغ الوفد بنية ترامب نقل السفارة إلى القدس.

وبحسب مصادر في الوفد الفلسطيني فإن المباحثات التي جرت مع الجانب الأمريكي كانت تتحدث عن الاتفاق النهائي للسلام، وإنه لم يجر التطرق إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وبحسب الصحيفة فقد أشار المصدر الذي كان أحد المشاركين في الوفد الفلسطيني إلى أن اللقاءات كانت مبشرة وتكللت بلقاء هام في 30 نوفمبر مثّل الجانب الأمريكي فيها “كوشنر” مبعوث ترامب لمفاوضات السلام وممثله الخاص للمفاوضات الدولية “جيسون جرينبلات” ونائبة مستشار الأمن القومي “دينا باول”.

كما أشار مسؤول فلسطيني إن عملية التفاوض على الصيغة النهائية للسلام مع الجانب الأمريكي كانت تسير بخطا جيدة، والجميع يحاول أن يضع اللمسات النهائية على الاتفاق إلا أن قرار ترامب سيؤدي إلى إفشال هذه الصفقة وإن قراره سيصب لمصلحة إسرائيل ومن ثم فمن الصعب الحديث عن وساطة أمريكية لإحلال السلام.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الجماعات الجهادية وخصوصا “داعش” ستستغل قرار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل” لتنفثذ موجة تفجيرات جديدة.

وتشير الصحيفة إلى أن تنظيم داعش هو الأكثر خطراً حالياً في نظر الغرب ومن المنتظر أن يصدر عنه تعليق على قرار ترامب.