القاهرة - أ ش أ 

أكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل  , أن الإعلان المؤسف والخطير للولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة  لإسرائيل في ظل الظرف الإقليمي المضطرب الذي تمر به المنطقة; من شأنه أن يدفع نحو  انفجار جديد للأوضاع لن يكون المجتمع الدولي في منأى عنه, بل سيفتح الباب على موجة  جديدة من التوترات التي لن تزيد الوضع إلا تعقيدا وتنعكس بشكل سلبي على السلم  والأمن الدوليين.

جاء ذلك في كلمته مساء اليوم/السبت/ أمام اجتماع مجلس جامعة الدول العربية في دورته  غير العادية برئاسة دولة جيبوتي.

وقال مساهل, “إن اجتماعنا اليوم يأتي إثر الإعلان المؤسف والخطير الذي أعلنته الولايات  المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل, في ظل انتهاك صارخ لقواعد  القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة, وتعد غير  مسبوق على المقدسات العربية والإسلامية والمسيحية التي تضمها مدينة القدس الشريف”.