القاهرة - أ.ش.أ

أعلن مجلس الأعمال المصري – الأوروبي برئاسة محمد أبو العينين رفضه لأي قرار أمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقل السفارة الأمريكية  إليها.

وأشار المجلس – فى بيان له اليوم الخميس – إلى أن نجاح مصر في تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية هيأ الأجواء وخلق فرصة نادرة لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وأضاف انه بدلا من أن تعمل الإدارة الأمريكية على استغلال الفرصة التي خلقتها مصر من أجل المضي قدما لتحقيق السلام العادل والشامل بما ينقل المنطقة كلها إلى مرحلة الاستقرار  والتنمية, نفاجأ بهذا القرار الخطير وغير المبرر والذى ستكون له تداعياته  الوخيمة ليس فقط على تقويض عملية السلام وإضعاف الثقة في أي جهود أمريكية محايدة  لحل النزاع, وإنما أيضا سيؤدى لمزيد من تعقيد الوضع وتغذية التطرف وتهديد الأمن  والاستقرار في المنطقة والعالم”.

وأوضح أبو العينين أنه قام بالاتصال بالعديد من الأصدقاء في البرلمان الأوروبي والكونجرس الأمريكي والاتحاد البرلماني الدولي والذين أجمعوا على معارضتهم لهذا القرار..مطالبا الإدارة الأمريكية بكافة مؤسساتها والكونجرس بالاستجابة للموقف الدولي وإلغاء قانون نقل السفارة الأمريكية للقدس والعمل على إحياء عملية السلام للوصول إلى حل عادل  وشامل للنزاع العربي الإسرائيلي.