نواكشوط - أ ش أ

قال الحزب الموريتاني الحاكم “الاتحاد من أجل الجمهورية” إن قرار نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة يشكل تحديا صارخا للشرعية الدولية التي تعتبر القدس مدينة محتلة ضمن الأراضي العربية المحتلة سنة 1967.

وأضاف الحزب في بيان أن هذا الأمر يشكل تحديا صارخا لكل مسلمي العالم ومسيحييه، مؤكدا أن القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية الأبدية.

ولفت البيان إلى أن تحرير القدس من الاحتلال يعد مسؤولية المجتمع الدولي بكامله وكافة قوى السلام في العالم، موضحا “أن قرارا كهذا لن يسهم إلا في توتير الوضع في الشرق الأوسط والعودة بالصراع إلى مربعه الأول”.