بروكسل ـ أ ش أ

طالب منسق مكافحة الإرهاب بالاتحاد الأوروبي جيل دو كيرشوف أنقرة بتقديم دليل مادي قوي وملموس لاعتبار شبكة فتح الله جولن منظمة إرهابية.

واوضح كيرشوف “إن الاتحاد لا يشارك تركيا وجهة نظرها بشأن اعتبار شبكة جولن المقيم في الولايات المتحدة منظمة إرهابية ، وإن الاتحاد الأوروبي بحاجة لرؤية دليل قوي حتى يغير موقفه” ، وأضاف “إن الاتحاد الأوروبي لا يريد دليل غير مباشر مثل تحميل تطبيق إلكتروني ، وإنما يريد بيانات ملموسة وقوية تظهر تورط جولن في الأعمال الإرهابية”.

يشار إلى أن السلطات التركية اعتقلت نحو 50 ألف شخص بينهم معلمون وضباط شرطة وصحفيون ، بالإضافة لموظفين بالقنصلية الأمريكية لصلات مزعومة بشبكة جولن.. كما فصلت وأوقفت عن العمل نحو 150 ألف شخص.