أخبار مصر - سماء المنياوى

أعلن الدكتور أحمد عماد الدين راضى ، وزير الصحة والسكان، الحالة الصحية للمصابين فى الحادث الإرهابى الذى وقع صباح يوم الجمعة ببئر العبد ، محافظة شمال سيناء.

واكد وزير الصحة والسكان أن المصابين الذين تم إخلائهم الى مستشفيي معهد ناصر ودار الشفا هى ضمن مستشفيات “الإحالة” ، لافتا الى أن نظام الاحالة لم يكن موجودا بالوزارة حيث تم استحداثه منذ فترة قريبة لتصبح هذه المستشفيات بها كافة التخصصات، والأجهزة الطبية لتكون جاهزة لإستقبال مثل هذة الحوادث الكبرى ، مؤكدا أن هذه ليست هى المرة الاولى التى تتعرض لها الوزارة لإستقبال مثل هذه الحوادث والتى أصبح لدينا الخبرة الكافية للنجاح فى إدارة مثل هذه الكوارث الكبرى من الناحية الطبية.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد ، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان ، أن مستشفى دار الشفا إستقبلت 12 مصابا خرج منهم 3 حتى الأن بعد تلقيهم العلاج اللازم وتحسن حالتهم، و9 حالات خضعوا للعمليات الجراحية اللازمة وجميعهم حالتهم مستقرة ، ويخضعون للعلاج اللازم .

وأضاف ” مجاهد ” أن مستشفى معهد ناصر إستقبلت 17 مصابا ، حيث تم إجراء عمليات جراحية دقيقة ل12منهم أمس، وهناك حالة داخل غرفة العمليات لطفل 12 عاما تم استقباله من مستشفى الاسماعيلية العام يعانى من طلق نارى فى العين اليسرى ، لافتا الى وفاة حالة واحدة ، و 8 بالرعاية المركزة من بينهم 4 حالات غير مستقرة ،وباقى الحالات مستقرة وتخضع للعلاج والرعاية الطبية اللازمة.

ومستشفى الإسماعيلية العام بها 23 حالة ، منهم 7 خضعوا لعمليات جراحية دقيقة، وحالة تم تحويلها الى معهد ناصر، وجميع الحالات مستقرة.

وأشار “مجاهد” الى أن مستشفى جامعة قناة السويس إستقبلت 36 مصابا، حيث طالبت مستشفى جامعة قناة السويس الوزارة بتوفير بعض من المستلزمات الطبية مثل البيتادين ، والجونتيات ، وشاش ، والقطن ، وخيوط الجراحة ، وقساطر وكانيولات حتى تستطيع تقديم الخدمة الطبية بالشكل اللائق للمصابين ، وعلى الفور تم امدادهم بجميع الإحتياجات من الوزارة.

وقال مجاهد إن بعض الحالات يتم التعامل معها كالتالى فيما يخص المصابين بطلق نارى بالبطن ، حيث يتم استئصال جذء من الأمعاء ويتم توصيل الجذء المتبقى ، وطلق نارى بالصدر يتم استخراج الطلقات والمصابين فى حالة مستقرة ، وينتج عنها كسور وتهتكات ويتم تثبيت الكسور داخليا داخل غرف العمليات، موضحا أن هناك 12 ألف كيس دم من مختلف الفصائل بالقاهرة منهم 2000 كيس بمستشفيي دار الشفا ومعهد ناصر ، وهناك 100 سرير رعاية تم تجهيزهم وإخلائهم بالقاهرة الكبرى مؤكدا عدم حاجة الوزارة للتبرع بالدم ، ومشددا على الإلتزام بأعداد المصابين والوفيات التى يتم الإعلان عنها من مكتب السيد النائب العام.