أخبار مصر - دعاء عمار

أدانت شعوب العالم الحادث الإرهابي الغاشم الذي استهدف مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء حيث وصل عدد الشهداء حتى الآن إلى 305 من بينهم 27 طفلا فضلا عن إصابة 128 آخرين.

الصحف العالمية أبرزت هذا الحدث الجلل وسجلت إستهجانها وأفردت صفحات لشرح وتحليل وإدانة الحادث الإرهابي.

 

“الصحف البريطانية”

صحيفة “ميرور” البريطانية نشرت تقريرا تحت عنوان ” هجوم إرهابي على مسجد بمصر يقتل 235 بعد تفجير مسلحون لمواد ناسفة وإطلاق النار على الضحايا ببنادق آلية”، كما وصفت الصحيفة الحادث بأنه الهجوم الأكثر فتكا في تاريخ الدولة الحديث.

وأوضحت الصحيفة أن مسلحين يرتدون زي عسكري وأقنعة ويحملون أعلام سوداء نفذوا المجزرة مشيرة إلى أنهم حاصروا ثم هاجموا المبنى بما فيه الحضانة الممتلئة بالأطفال أثناء صلاة الجمعة.

أما صحيفة “اندبندنت” فتناولت الحادث الإرهابي بشكل أكثر عمقا حيث اتخذت من الهجوم مدخلا لنشر تفاصيل أكثر حول تنظيم داعش الإرهابي في سيناء، حيث أفردت تقرير لها موقعها الإلكتروني عنوانه :”داعش في مصر: ما هو وجودهم في سيناء، وهل تبنوا هجمات إرهابية سابقة في المنطقة؟”.

صحيفة “الجارديان” وصفت الحادث الإرهابي بأنه “نقلة نوعية” وتطور كبير في معركة القاهرة مع الإرهابيين مضيفة أنه أعنف الهجمات في البلاد خلال الفترة الأخيرة ويشكل تصعيدا كبيرا.

كما نقلت الصحيفة عن مصدر عسكري قوله: “إن قنبلة انفجرت في المسجد بعد انتهاء صلاة الجمعة ثم اقترب مسلحون في أربع سيارات وفتحوا النار على المصلين”، كما أبرزت إدانة شيخ الأزهر للهجوم والذي وصفه بأنه “محاولة لنشر الفوضى”.

 

أما “هيئة الإذاعة البريطانية” فقد أبرزت الهجوم الإرهابي وتسائلت عن سبب تكرر هجمات المسلحين على شمال سيناء.

صحيفة “ديلي ميل” وصفت الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بأنه إستغل الحادث الوحشي في مصر لتجدي دعوته لبناء جدار على امتداد الحدود الأمريكية وحظر السفر من الدول المعرضة للإرهاب.

 

 

“الصحف الأمريكية”

نشرت مجلة “تايم” تقريرا عن الحادث تحت عنوان:” 200 قتيلا في هجوم مسجد مصر”، مشيرة إلى أن الهجوم استهدف مسجد يرتاده الصوفيون في مدينة بئر العبد، موضحة أن تنظيم داعش الإرهابي يعتبر الصوفيون زنادقة، على حد قولها.

كما تناولت صحيفة “يو إس إيه توداي” الهجوم الإرهابي في تقرير بعنوان:” مئات قتلوا في هجوم مسجد مصر”، وأبرزت تغريدة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” على تويتر و قال فيها :” هجوم إرهابي فظيع وجبان على مصلين أبرياء وعزل في مصر.. العالم لا يمكن أن يتسامح مع الإرهاب.. يجب أن نهزمهم عسكريا ونفضح الأيديولوجية المتطرفة التي تشكل أساس وجودهم”.

 

ووصفت صحيفة “واشنطن بوست” الحادث بأنه “أعنف” هجوم إرهابي في تاريخها.

وترى الصحيفة أن الخريطة الإرهابية تغيرت تمامًا في سيناء فبدلًا من اقتصار استهداف قتل قوات الشرطة الجيش فقط دخل المدنين على الخط أيضَا وأصبحو هدفًا للجماعات المتطرفة.

أما وكالة “بلومبرج” فقد ناقشت الحادث الإرهابي من زاوية أخرى حيث أشارت أن الحادث جاء بعد ساعات قليلة من نجاح مصر في توحيد الصف الفلسطيني وتسليم قطاع غزة للسلطة الفلسطينية والعمل لوقف النشاط الإرهابي فى شمال سيناء والذي كانت تدعمه حركة حماس من قبل.

وأضافت “بلومبرج” أن الإرهابيين يستغلون التضاريس الصحراوية الصعبة لشمال سينلء وكذلك ينخرطون في وسط الأهالي.

“الصحف الفرنسية”

الصحف الفرنسية أيضا أبرزت الحادث الإرهابي حيث نشرت صحيفة “لوباريزيان” على صفحتها الأولى صورة لضحايا الاعتداء.

كما نقلت عن “آلان رودييه” الخبير الاستراتيجي قوله إن تنظيم داعش يريد إخضاع القبائل في سيناء و يجعلها تحت سيطرته وأوامره، مضيفا أن داعش لم يتبنّى الهجوم مباشرة بعد وقوعه لأنه فقد أدواته الإعلامية التي كان يتمتع بها قبل خسارته في العراق وسوريا.

كما وصفت صحيفة “لوفيجارو” الحادث بأنه “المجزرة” التي لم تعشها مصر منذ زمن طويل، كما نقلت غضب المصريين في الشارع وفي وسائل التواصل الاجتماعي.

كما نقلت الصحيفة شهادات بعض المصريين الذين عبروا عن تضامنهم مع الرئيس “عبد الفتاح السيسي” في الإجراءات التي يتخذها من أجل القضاء على الإرهاب.