بوليفيا - أ ش أ

رأس المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وفد مصر في المؤتمر الوزاري لمنتدي الدول المصدرة للغاز ببوليفيا بحضور وزراء البترول والطاقة للدول الاثنى عشرة الأعضاء لمناقشة التطورات التي تشهدها أسواق الغاز العالمية.

كما قام الوزير بإلقاء كلمة مصر نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة الغاز الرابعة للدول الأعضاء التي اعقبت الموتمر الوزاري بحضور الرئيس ايفو موراليس رئيس دولة بوليفيا ورئيسا فنزويلا وغينيا الاستوائية ورؤساء حكومات ووزراء الدول الأعضاء لمنتدى الدول المصدرة للغاز .

وأوضح أنه تم إصدار قانون جديد لتنظيم أنشطة سوق الغاز ، والذي يعد أحد الخطوات الرئيسية نحو إعادة تنظيم سوق الغاز في مصر بصورة تدريجية، ويعمل على جذب استثمارات القطاع الخاص للدخول في سوق تجارة وتخزين وبيع وتوريد وتوزيع الغاز الطبيعي مباشرة للمستهلكين ، ويمثل هذا القانون أحد المحاور المهمة في استراتيجية مصر للتحول إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الطاقة، وذلك أخذا في الاعتبار الاكتشافات الكبيرة التي تمت مؤخرا لحقول الغاز الطبيعي في البحر المتوسط وشمال الدلتا وبدء إنتاج هذه الحقول، ومضي مصر قدما على طريق تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز والبدء في التصدير،ويأتى ذلك من خلال استراتيجية متكاملة تتضمن مجموعة من الإجراءات والإصلاحات التي تم البدء فى تنفيذها بالفعل، لزيادة إنتاج الزيت الخام والغاز الطبيعى من خلال تكثيف أنشطة البحث والاستكشاف، وسرعة وضع الاكتشافات الجديدة على خريطة الإنتاج ورفع كفاءة الحقول القائمة بالفعل.

وأكد أنه أمكن تغيير مسار الاقتصاد ليصل إلى معدل نمو بلغ نحو4.3% في يوليو الماضي، مع ارتفاع حجم الاحتياطي الأجنبي إلى أكثر من 36 مليار دولار، للمرة الأولى منذ عام 2011 ، وبالاضافة إلى ذلك تهدف الاستراتيجية المستقبلية لمصر بحلول عام 2030، إلى أن يصبح قطاع الطاقة قادرا على تلبية كافة متطلبات التنمية الوطنية المستدامة من موارد الطاقة وتعظيم كفاءة الاستفادة من مصادرها المتنوعة (تقليدية ومتجدqدة) بما يؤدي إلى المساهمة الفعالة في دفع الاقتصاد والتنافسية الوطنية والعدالة الاجتماعية والحفاظ على البيئة.

وقد أتت هذه الجهود ثمارها من خلال تحقيق مجموعة من النجاحات أخرها اكتشاف حقل ظهر بالمياه المصرية بالبحر المتوسط، وهو أحد أكبر حقول الغاز الطبيعي في العالم، حيث تقدر احتياطات الحقل بنحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعى، وتستعد مصر حاليا لاستقبال انتاج المرحلة الأولى من الغاز لحقل ظهر، حيث سيصل الإنتاج إلى 2.7 مليار قدم مكعب/يوم في نهاية عام 2019 مع نهاية مرحلة الوصول للإنتاج الكلى للمشروع.