القاهرة - أ ش أ

أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة ضرورة منع غير المؤهلين وغير المتخصصين في الخطاب الديني من الخطابة والإفتاء احتراما للتخصص ولطبيعة الخطاب الديني وكذلك عدم التضييق على المتخصصين وإقصائهم.

وناشد وزير الأوقاف، في بيان له اليوم مجلس النواب بسرعة إصدار قانون الفتاوى الذي توافق عليه الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف ودار الإفتاء المصرية بإجماع في اجتماع اللجنة الدينية بالمجلس .

وأوضح الوزير إن مشروع القانون شديد التوازن،وسيضع الأمور في نصابها،وليكون أي تصرف في الفتوى تصرفا صحيحا مبنيا على أسس قانونية لا على مجرد رؤى.

وبالنسبة للأمثل في الظهور الإعلامي لجميع المتخصصين في جميع المجالات والعلوم،رأى وزير الأوقاف الإتاحة لهم، ويكون الاستثناء هو المنع، على أن يكون مبررا ومسببا،مقترحا أن تقوم المؤسسات الدينية من خلال مراصدها وإدارتها المختصة بتشكيل لجان لمتابعة ما يبث وما ينشر إعلاميا حول الشأن الديني،وتتخذ كل مؤسسة من الإجراءات الإدارية والقانونية تجاه أي تجاوز يصدر من أي من المنتسبين إليها في هذا الشأن ما تراه مناسبا أو رادعا،كما تقوم بمخاطبة المجلس الأعلى للإعلام بخطاب يمنع من ترى منعه،للمصلحة العامة مبررا بأسباب المنع،حتى لا يخرج الأمر عن سياقه.