أخبار مصر - ايمان صلاح الدين

صعدت مؤشرات البورصة المصرية خلال الاسبوع الثالث من نوفمبر 2017 متجاهلة قرار البنك المركزي بتثبيت اسعار الفائدة .. وتترقب السوق اختبار الثبات فوق اعلى مستوياتها على الاطلاق لمواصلة الصعود.

وعلى صعيد حركة المؤشرات القياسية، صعد المؤشر الرئيسي للبورصة “إيجي إكس 30” بنسبة 1.87% ليغلق عند مستوى 14106.17 نقطة، وزاد مؤشر “إيجي إكس 70” الذي يغلب على تكوينه الاسهم المتوسطة والصغيرة بنحو 1.25 % مسجلا 772.59 نقطة.

وارتفع مؤشر “إيجي إكس 50” متساوي الأوزان بنسبة 0.78 % مسجلا 2464.92 نقطة، وكسب مؤشر “إيجي إكس 100” الاوسع نطاقا بنسبة 3.13 % مسجلا 1786.11 نقطة.

وزادت القيمة السوقية لاسهم الشركات المدرجة داخل المقصورة 18.6 مليار جنيه مقابل مستواه الاسبوع السابق مسجلا 789.6 مليار جنيه.

وبنهاية الاسبوع الماضي، قرر البنك إبقاء سعر الفائدة على الودائع لليلة واحدة بلا تغيير عند 18.75 % وسعر الفائدة على القروض لليلة واحدة عند 19.75 %.

وافاد سيد العويضي محلل اسواق المال بان السوق بدات الاسبوع على تراجع ثم حولت دفتها بانتصاف الاسبوع الى الصعود مستفيدة من الوصول الى منطقة دعم قوية حول 13800 نقطة وهو ما افرز عمليات شراء قوية من جانب المؤسسات وصناديق الاستثمار خاصة المحلية.

واضاف ان السوق تتحرك حاليا في اطار عرضي بين 13600 نقطة و14400 نقطة وذكر ان الاسبوع القادم سيحسم قدرة السوق على الاستقرار فوق مستوى 14400 نقطة ومن ثم استهداف 15 الف نقطة.

واكد ان السوق تصعد مستفيدة من ارتفاع اسواق الاسهم العالمية حيث تتحرك البورصة الامريكية حول اعلى مستوياتها على الاطلاق وهو ما يحدث في السوق المحلية. واوضح ان البورصة تتحرك منذ عام في موجة اعادة تسعير ممتدة منذ تحرير سعر الصرف حيث تتحرك السيولة من الاسهم التي حققت طفرات سعرية الى الاقل صعودا.

وتاثرت السوق بصعود الاسهم الكبرى بجانب سهم الشرقية للدخان الذي ارتفع مع صعود أسعار السجائر بجانب تصريحات محافظ البنك المركزي طارق عامر عن بدء طرح بعض البنوك الحكومية بالبورصة خلال النصف الثاني من 2018.

وذكرت الدكتورة هدى المنشاوي محلل اسواق المال ان السوق اغلقت على صعود مهم وسط احجام تداول مرتفعة. واضافت ان المؤشر يمضي قدما في القناة السعرية الكبري الاساسية والممتدة والتي مابين المستوي 10265 نقطة وبين المستوي 14768 نقطة علي المدي القصير.

وسجلت تعاملات المصريين صافي بيع بقيمة 1.2 مليار جنيه، واتجه الأجانب والعرب للشراء بقيم 961.6 مليون جنيه و245.7 مليون جنيه على التوالي.

وافاد عيسى فتحي محلل اسواق المال بان السوق تحركت مقتفية أثر الاسهم الكبرى وفي مقدمتها البنك التجاري الدولي خلال الاسبوع حيث تراجعت اثرهم وارتفعت بصعودهم.

واورد ان البورصة تأثرت مطلع الاسبوع بمبيعات صناديق الاستثمار المحلية تحت ضغوط طلبات استرداد للوثائق.

وفسر مشتريات العرب وسط الاسبوع باستقبال السوق اموالا بسبب ازمة توقيف رجال اعمال سعوديين فضلا عن تنفيذ عمليات نقل ملكية بين المستثمرين. واكد ان السوق تمر بظروف استثنائية نتيجة الاحداث في المنطقة سواء السياسية او الاقتصادية.