القاهرة - أ ش أ

أكد المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة أن موقف السلام الذي تقيمه المحافظة يعد الأول من نوعه بجمهورية مصر العربية حيث تتم إدارته إلكترونيا بالتحكم في الدخول والخروج للسيارات والسيطرة على الأعداد اللازمة طبقا للكثافة وحركة الرواد بالموقف.

وشدد المحافظ على إجراء تشغيل تجريبي اعتبارا من منتصف الشهر القادم للتأكد من سلامة المنظومة واستعدادها لاستقبال حجم الحركة المتوقعة عليها وتحديد مسار كل مركبة وتلافي أي سلبيات أومعوقات.

جاء ذلك خلال اجتماع المحافظ الأسبوعي لمتابعة سير الأعمال بموقف السلام بحضور اللواء محمد أيمن عبد التواب نائب المحافظ للمنطقة الغربية, اللواء هاني شنيشن مدير مديرية الإسكان, واللواء منيب العزب مدير عام المواقف بالقاهرة, وحافظ السعيد رئيس هيئة نظافة وتجميل القاهرة, والمهندس أشرف حلمي مدير مديرية الطرق وممثلي الشركة المنفذة للمشروع.

وقال عبدالحميد إن موقف السلام يضم أربعة أقسام رئيسية مقسمة لخدمة المواطنين كموقف لأوتوبيسات الأقاليم المتجهة إلى كافة محافظة الجمهورية وكذلك موقف وميني باص النقل العام وقسم خاص لسيارات الأقاليم وأخر لسيارات السيرفيس التي تربط الموقف بكافة أحياء القاهرة.

بالإضافة إلى مبنى إداري وكافيتريا ومحلات ومنافذ بيع ودورات مياه ومسجد ومحطة خدمة سيارات ونقطة أمنية على مساحة تقدر بحوالي 12.5 فدان بتكلفة أكثر من 90 مليون جنية بديلا عن موقفي العاشر والنزهة الواقعين بمدخل القاهرة الشمالي الشرقي بتقاطع طريق الإسماعيلية ومدخل المرج والسلام مع تزويد الموقف بلوحات وشاشات إرشادية للمواطنين لسهولة استدلالهم على مواقع الركوب الخاصة بهم.

وأكد المحافظ أنه تم إعداد خطط عمل لإدارة الموقف والجاري تنفيذها لافتتاحه في بداية العام القادم وخضوع كافة العاملين به لدورات تدريبية متخصصة كل في مجاله بالتنسيق مع جهاز النظم والمعلومات واختيار عدد من الشباب للتعامل مع الأجهزة الحديثة وإدارة المنظومة المطبقة به والتي تعد من أحدث النظم التكنولوجية.