تحقيق: نهى حمودة

تفنيدا للدعوات المتشددة بتحريم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف قد لا يعلم البعض ان النبي صلى الله عليه وسلم احتفل بيوم مولده، فقد سأله احد الصحابة عن سبب صيامه يوم الاثنين ، فقال الرسول ” لانه يوم ولدت فيه ويوم بعثت فيه ويوم اموت فيه”.

ورغم الأزمات ،مازال المصريون يحتفلون بالمولد النبوي بطريقتهم  حيث تقام السرادقات الكبيرة حول المساجد والميادين فى جميع أنحاء مصر، خاصة فى القاهرة بمساجد أولياء الله والصالحين كمسجد الإمام الحسين والسيدة زينب ، ومن طقوس الاحتفال، امتلاء المنشدين المغردين بأناشيد لمدح الرسول – صلى الله عليه وسلم – ويتم توزيع الحلوى واﻷطعمة على الفقراء واﻷهالى وأطفالهم، ومن أهم مظاهر الأحتفال شراء حلوى المولد

موقع أخبار مصر رصد طقوس الاحتفال بالمولد النبوي الشريف داخل أقدم مصنع في القاهرة “ببولاق الجديد”لصناعة حلوى المولد حيث يبلغ عمره اكثرمن 85 عاما.

“شكوكو  وحلاوة المولد”

قال خالد رفاعي ” مصنعنا من اقدم المصانع على مستوى مصر حيث بدأ سنة 1928 وحلاوة المولد زمان كانت الحمصية والسمسمية والملبن السادة وعن نفسي عاصرت شكوكو كان يأخذ منا حلوى وكان هناك طلب على صنع عروسة لشكوكو من حلوى المولد بالاضافة الى فنانين ومشاهير كثر كانوا يأتون للشراء منا مثل حسن مصطفى والمستشار مرتضى منصور”.

وعن دخول السوريين مجال صناعة حلوى المولد اكد ان السوريين دخلوا في كل مجال بمصر.

وعن تفاوت الاسعار في المحال بين اسعار فلكية واسعار رخيصة اكد ان تفاوت الاسعار يرجع الى اسم المحل ومدى شهرته ولكن هناك ايضا درجات في الخامات مثل خامة الحمص او السمسم.

اما هشام امام ،فيقول” شركتنا لها خبرة اكثر من 80 عاما في عمل حلويات المولد التي تخصصنا فيها من ايام الاجداد وكانت المهنة منحصرة في الاصناف البسيطة مثل الحمصية والسمسية وعروسة المولد باشكالها المختلفة وحصان المولد الحلاوة وكانت الاصناف لا تتعدى الستة اصناف بينما اليوم تعدت الاصناف 40 صنفا ودخلت المكسرات في المهنة ثم تطورت المهنة وبدأت عروسة المولد الحلاوة في الانقراض ودخلت العروسة البلاستيك بكل تقاليعها عروسة وعريس أو عروسة لوحدها “.

واكمل :”واليوم تنحصر المهنة في الحلوى لانها الاكثر طلبا من الزبون وحلاوة المولد تتعرض كل عام الى بعض المواقف، ففي العام الماضي تعرضت لازمة السكر وفي هذا العام تعرضت لتعويم الجنيه وارتفاع سعر الدولار الذي كان له الاثر السئ على حلوى المولد والمكسرات وجوز الهند وبعض الخامات الاخرى مما ادى الى رفع الاسعار فبعد ان كان الكيلو ب10 جنيه اصبح الكيلو يباع ب40 او 60 جنيها حسب كل محل وحسب كل مصنع وفي النهاية يتدخل في ارتفاع سعر حلوى المولد  ارتفاع الدولار”.

وعن حجم الاقبال قال امام ” العام الماضي كانت الاقبال ضعيفا  ولكن مع ارتفاع الاسعار هذا العام مازال الاقبال ضعيفا وهناك تجار خائفون من فرش حلوى المولد بسبب ضعف الاقبال ولكن اتوقع ان يزداد الاقبال الاسبوع القادم بعد صرف مرتبات موظفي الدولة ونحن ننتظر ان يزداد الاقبال بعد يوم 24 نوفمبر”.

وعن المحال  التي يتم تورد حلاوة المولد لها ،قال ” زبائننا في المناطق الشعبية وهي الفروشات وبعض المحلات الصغيرة بالاضافة الى المحلات المشهورة وجميع المناطق “.

وعن وجود خطوط انتاج مختلفة، اكد ان خطوط الانتاج ثابتة والمنتج واحد سواء لجميع المحلات في المناطق الشعبية او المشهورة او فريش في امبابة او الوراق او ارض اللواء مثل فريش زايد او اكتوبر كلها خامة واحدة وسعر واحد وكل محل يبيع على حسب منطقته وعن اخرالتقاليع في حلاوة المولد قال ” بدأنا في ادخال بعض الخامات المقاربة الى السوري مثل ادخال جوز الهند مع المربات وملبن السمسم وكل عام نحاول ان نطور وندخل الجديد ولكن الناس لا تستغني عن الاساسي الفولية والسمسمية والملبن”.

وعن آراء المواطنين ،اكد عماد خير الله صحفي اصرار  الاسر المصرية على شراء حلوى المولد لكونها تقليد وعادة تأتي مرة واحدة في العام كما انها فرحة للاطفال الذين ليس لهم ذنب في غلاء  اسعار ها الفلكية في الوقت نفسه استغرب اصرار البعض على الشراء لدرجة الاقتراض .

واشار الى انه سيكتفي بشراء كيلو واحد رغم ان الاعوام الماضية كان يشتري لكل اخواته ولكنه سيتوقف عن الشراء هذا العام لارتفاع الاسعار

اسعار الحلوى بالمناطق الشعبية 

قرص حمص او سمسم او فول 5 جنيهات ملبن سادة 24 جنيها ملبن حبل 110 جنيهات مربى مكسرات 66 جنيها وتراوحت اسعار العلب بين 30 الى 40 جنيها للعلبة الكيلو و65 جنيها للعلبة 2 كيلو ومن 105 الى 140 جنيها للعلبة ال3 كيلو الفاخرة بينما سعر علبة العروسة 4 كيلو 200 جنيه.

المناطق الراقية 

وفي المقابل كان هناك تفاوت كبير في اسعار حلاوة المولد في المناطق الراقية وبدأت المحال  في عرض حلاوة المولد وبيعها بالقطعة، فمثلا سعر  قرص الحمص او الفول 150 جرام  4 جنيهات ولفة الفستقبة 20 جنيها وقرص علف 150 جرام ب 12 جنيها وتراوحت اسعار العلب من 65 الى 550 جنيها في بعض المحلات ووصلت اسعار العلب الى 1000 جنيه في محلات اخرى

رشا قدري موظفة في هيئة الكتاب ذكرت ان الهيئة تقوم بإهداء العاملين حلوى المولد سنويا وانها تقوم بإكمال ما ينقصها بالشراء من الخارج لإسعاد طفليها مصطفى ومنة.

ريموندا يوسف طالبة جامعية  تقول ” المولد  النبوي دا عيد المصريين واحنا مصريين ولازم نحتفل بيه .. انا اوقات بشتري لكن حلاوة المولد بقت غاليه جدا وفكرت اعملها في البيت ونجحت و اللي خلاني افكر في صناعتها انها بسيطه ممكن تتعمل في البيت باقل التكاليف وتكلفتها مش هتزيد عن 100ج وكتير من اصحابي بيشترو حلاوة المولد.. دي عادات وتقاليد اتربينا وكبرنا عليها واهالينا كده ولازم كل سنه نجيب حلاوة المولد”.

بينما يرى  الكاتب الصحفي “علاء عاشور” أن “حلاوة المولد” لها طبيعة خاصة نظراً لأنها مرتبطة في الأذهان منذ الصغر بمعظم الأطفال إن لم يكن جميعهم ،فكان الولد يشترى حصاناً من الحلوى أو يُهدى اليه وكانت البنت تقوم بشراء عروسة من الحلوى أو تُهدى إليها أيضاً ونظراً لأن الأطفال يُحبون المباهاة والتفاخر أمام بعضهم البعض، فقد كانوا يقومون بالضغط على آبائهم لشرائها لهم ثم يقومون باللعب بها لفترة من الوقت ويقومون بعد ذلك بأكلها وبالنسبة للكبار فقد اعتاد معظم المواطنين على شراءها في هذا الوقت من العام، فيقوم الشاب أثناء فترة الخطوبة بتقديمها كهدية إلى أسرة مخطوبته ويقوم رب البيت بشرائها لأسرته وهكذا أصبحت عادة إما للتهادي بها أو شرائها للأسرة.

كميات بسيطة 

الاعلامي هشام زيدان  يقول ” اشتريت علبة حلاوة المولد من احد المحال الشهيرة بالقاهرة التي اعتادت على الشراء منها كل عام والاسعار مرتفعة كالعادة ولكن دائما اواظب على الشراء حتى ولو بكميات بسيطة واكثر القطع التي احرص عليها السمسمية والفولية والملبن المحشي بعين الجمل والنوجا واطفالي مازالوا صغار وأكلهم بسيط منها ويفضلون الحلاوة التي تدخل فيها المكسرات وخاصة البندق.

وتعليقا على غلاء الأسعار ذكر اللواء صلاح العبد رئيس شعبة الحلويات بالغرفة التجارية أن الاسعار هذا العام ثابتة وقيمة الزيادة ضئيلة وان الزيادات تتركز في الانواع التي تدخل فيها المكسرات ويتم استيرادها من الخارج.