الأمم المتحدة- أ ف ب

شدد غسان سلامة، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، يوم الجمعة، على ان مستقبل هذا البلد يمر عبر مؤسساته.

 

ومن خلال خطة عمله، يأمل المبعوث الأممي بان تبدأ في ديسمبر عملية إجراء تعداد للناخبين في ليبيا.. اما في فبراير فسيتمثل هدفه بتنظيم مؤتمر وطني يجمع الأطراف الليبيين كافة حول مشروع مشترك لتنظيم إنتخابات، وهو ما اكده سلامة يوم الخميس أمام مجلس الأمن الدولي من دون ان يعطي تاريخًا محددًا لذلك.

وأوضح ان الأمر يتعلق بتنظيم إنتخابات “تشريعية ورئاسية وربما أيضًا بلدية”. ولدى سؤاله عما إذا كانت الإنتخابات التشريعية والرئاسية والبلدية ستُنظم في الوقت نفسه، أجاب “لم أقرر بعد. البلاد ليست جاهزة لأي إنتخابات. حتى نستطيع تنظيم إنتخابات، هناك شروط تقنية وسياسية وأمنية. وهذه الشروط غير متوافرة اليوم”.

وأوضح سلامة وهو وزير لبناني سابق ان تنظيم استفتاء حول دستور جديد لليبيا هو مشروع قيد الإعداد أيضًا.

ومنذ إطاحة نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في 2011 غرقت ليبيا التي تضم ستة ملايين نسمة في نزاعات بين مجموعات مسلحة وسلطات سياسية متنافسة على السلطة.