جنيف -أ ش أ

كشف كريستيان لندميير المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي بجنيف اليوم الثلاثاء ان متخصصي المنظمة الدولية يشهدون زيادة مفاجئة في حالات الإصابة بالدفتريا المشتبه بها في اليمن، والتي تم تشخيصها سريريا دون تأكيد مختبري.

واوضح لندميير ان إمدادات منظمة الصحة لليمن تعتبر الآن منخفضة للغاية، وأنه لا يوجد في كل اليمن جرعة واحدة من اللقاح اللازم لتحصين الأعمار من 5 إلى 25 سنة ضد الدفتريا كما يوجد نقص كذلك في مضادات الدفتريا وهو ضروري للعلاج.

وأشار إلى أنه حتى 8 نوفمبر الجاري تم اكتشاف 118 حالة مشتبه بها من الدفتريا منها 11 حالة وفاة من 10 محافظات في اليمن، حيث أبلغ عن معظم الحالات والوفيات في محافظة آب.

وأشار لندميير إلى أن سفينة الإمداد لم تتمكن الأسبوع الماضي من مغادرة جيبوتي بسبب إغلاق ميناء الحديدة في اليمن، حيث كانت تحمل مجموعات جراحية ولوازم تخدير وحاضنات الرضع وأقراص تنقية المياه وغيرها من الإمدادات الأساسية، وأنه لم تتمكن المنظمة من جلبها إلى اليمن فإن العواقب قد تكون مدمرة لأنه لن يمكن تقديم الرعاية الطبية المنقذة للحياة.