وكالات

ظلت السيدة الأولى الأمريكية، ميلانيا ترامب، يوم الجمعة في العاصمة الصينية بكين لزيارة معالمها السياحية، وقامت بزيارة حديقة بكين وسور الصين العظيم، وذلك عقب سفر زوجها الرئيس دونالد ترامب إلى فيتنام لحضور قمة “أبيك”.

وقامت ميلانيا بزيارة حديقة العاصمة الصينية، حيث استقبلها مجموعة من طلبة المدارس بالغناء وبأعلام الصين والولايات المتحدة، وقامت السيدة الأولى من جانبها بالتصفيق لهم وتحيتهم بابتسامة واسعة.

وتعرفت ميلانيا خلال زيارتها للحديقة على دببة الباندا الشهيرة في الصين، وخاصة الذكرين “ريكورا رقم 2” و”جو جو”، الذي قامت السيدة الأولى بإطعامه ومداعبته بعض الوقت.

وكتبت ميلانيا على لافتة في الحديقة “شكرًا لحديقة حيوان بكين! كان رائعًا لقاء جو جو! ميلانيا ترامب”.

في وقت لاحق، تفقدت ميلانيا قطاع “موتيانيو” من سور الصين العظيم الذي يمتد أكثر من 20 ألف كيلومتر وهو من المواقع المدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”.

واستغلت ميلانيا، مثل سابقاتها من زوجات الرؤساء، موقعها للترويج لقضايا عامة مثل حماية الأطفال من مضايقات أقرانهم ومكافحة انتشار استخدام المسكنات الأفيونية في الولايات المتحدة.